انهاء جبل النفايات وإقامة حديقة عامة مكانه

 

 

الجهة المسؤولة

بلدية صيدا

وضعية المشـروع

أنجزت

المتعهــد

برنامج الأمم المتحدة UNDPمع شركة سويز الفرنسية، بالاشتراك مع GCC  التي هي «شركة جهاد العرب»

مصدر التمويـل

تم انشاء هذه الحديقة على نفقة المتعهد لانها من ضمن عقد ازالة جبل النفايات الاساسي 

وصف موجز للمشروع

(مع العقبات في حال وجودها)

من خلال ثلاثة مراحل:

المرحلة الأولى والثانية تكمن في حماية منطقة المكب من خلال إنشاء حاجز بحري يمتد من موقع المكب حتى موقع محطة تكرير المياه المبتذلة وردم المساحة المائية الناتجة بين الحاجز البحري والشاطئ والتي ستبلغ مساحتها قرابة 550 ألف متر مربع. تم تنفيذ هذه المرحلتين من قبل شركة خوري للمقاولات وتم تمويله من ضمن هبة من المملكة العربية السعودية -بايعاز من خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز وبمسعى من دولة الرئيس (من ضمن هبة الـ500 مليون د.أ.) فؤاد السنيورة والمبلغ المخصص كان قد أودع في مصرف لبنان باسم هذا المشروع وقيمته 20 مليون د.أ. مضافاً إليه الفوائد الذي تم الاتفاق مع المصرف المركزي على احتسابها على رصيد المبلغ والتي بلغت أكثر من أربعة ملايين دولار أميركي.

أما المرحلة الثالثة فهي معالجة النفايات التي نفذتها وزارة البيئة بالتعاون مع برنامج الأمم المتّحدة الإنمائي وبلدية صيدا وشركة جهاد العرب بكلفة 25 مليون دولار

 تم إزالة الجبل نهائياً في أواخر العام 2014 حيث خصص موقع إنشاء الحديقة العامة على مساحة 35 الف متر مربع ولتكون مرتفعة ثم تنحدر تدريجا بارتفاعات متدرجة حتى يكون البحر مكشوفا تماما امام اي زائر من روادها. وتم اقامة على قسم منها مدرج شبيه باي مدرج روماني لإقامة النشاطات الثقافية والمهرجانات. كما تم زرع الحديقة بالعشب الاخضر، «غازون» طبيعي، كمساحات خضراء وغرسها بـ 10452 من الشتول تصل انواعها الى 44 نوعا، و286 شجرة، بعضها معمّر، يعود لنحو 200 سنة وشجر من النوع النادر وشجرة ضخمة جدا ووارفة الظلال. بالاضافة إلى شبكة ري وخدمات صحية وكافتيريا وخلاف ذلك من الانشاءات والتجهيزات والمرافق العامة المتعلقة بالحدائق العامة.

أنجزت هذه الحديقة خلال سنة من تاريخ إزالة الجبل و تم افتتاحها بعد إنتهاء أعمال المشروع الذي أشرف عليه برنامج الأمم المتحدة الإنمائي وبلدية صيدا ونفذته شركة جهاد العرب للتجارة، لمصلحة بلدية صيدا وبإشراف ومتابعة من وزارة البيئة بتاريخ 21/4/2016  حيث سميت "حديقة محمد زهير السعودي" على اسم رئيس بلديتها الذي أشرف على إزالة جبل النفايات على عهده. وحضر الحفل الرئيس فؤاد السنيورة، وزير البيئة محمد المشنوق، النائب بهية الحريري، الممثل المقيم لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي فيليب لازاريني ومساعده المهندس إدغار شهاب، ووزيرا البيئة السابقان ناظم الخوري ومحمد رحال، الوزير السابق ريمون عودة وعدد من فعاليات المدينة.

زائر هذه الحديقة بامكانه مشاهدة البحر والجبل والهضبة الخضراء (المطمر الصحي 65 ألف م2)، والتي سيتم ضمها إلى الحديقة العامة الحالية (35 ألف م2)، لتصبح مساحتها الإجمالية 100 ألف مترمربع.

المساحة المتبقية من كامل الارض (وهي الـ 550 الف متر مربع) اي الـ 450 الف متر مربع بعد اقتطاع مساحة المطمر الصحي والحديقة العامة سوف يتم ردمها لاحقا ولكن ليس على نفقة المتعهد لان ليس لها علاقة بالعقد الأساسي المبرم.

وعد الاتحاد الأوروبي بتقديم منحة بقيمة 3 ملايين يورو لازالة الدباغات الموجودة بجانب الحديقة.

الإجراءات المتخذة منذ التقرير السابق

تم تأسيس جمعية أصدقاء الحدائق برعاية بلدية صيدا وذلك للاعتناء بهذه الحدائق وضمان تأهيلها والمحافظة عليها.

العنوان الرئيسي: 
مشاريع ذات منفعة عامة