الرئيس السنيورة : كل مواطن من واجبه المشاركة واختيار من يريد والفريق الذي هو بقيادة محمد السعودي قدم قصة نجاح

-A A +A
Print Friendly and PDF
العنوان الثاني: 
اقترع واعتبر هذا اليوم عرس للديموقراطية والمنافسة الرياضية

شارك رئيس كتلة المستقبل النيابية الرئيس فؤاد السنيورة اليوم في الاقتراع في مدينة صيدا في الانتخابات البلدية واثر ذلك ادلى يتصريح جاء فيه : اعبر اليوم عن فرحتي وفرحة كل اخواني واخواتي في مدينة صيدا وفي كل لبنان لان هذا اليوم هو عرس للديموقراطية والمنافسة الرياضية وانتهز هذه المناسبة ايضا كي اشد على يد كل شخص تقدم من اجل ان يشارك في هذه الانتخابات كمنتخب وهذا يعبر عن الحيوية في المدينة من اجل ان يشاركوا في هذه المنافسة الديموقراطية من اجل خدمة الشان العام وخدمة مدينة صيدا .

كما في كل مكان في لبنان مشاركة ابناء المدينة هو امر اساسي ليس حقا فقط للناخب وللمواطن بأن يشارك في هذا العمل بل هو واجب وانتهز هذه المناسبة كي اؤكد على ضرورة كل شخص بالمشاركة لان الذي يتقاعس ويبتعد على ان يعبر عن رأيه فكانه يحاول ان يجعل الاخرين يتكلمون باسمه بدون رأيه .

اقول لكل مواطن بان من واجبه المشاركة واختيار من يريدلكن يجب عليه ان يشارك لان هذه هي الصورة التي يجب ان يعطيها كل مواطن صيداوي كما كل مواطن في كل لبنان بان يعبر عن رأيه لانه ان لم يعبر عن رايه فالاخر سيصادر رأيه دون رأيه.

اتينا اليوم انا كمواطن اشارك في هذا الانتخاب انظر الى فريق لائحة انماء صيدا ارى بها ان هذا اليوم بالنسةب لها هو التعبير الحقيقي عما قامت به خلال الست سنوات الماضية عندما اتوا اهل مدينة صيدا وشاركوا بالانتخاب وصوتوا لهذه اللائحة ومثلتهم وفعليا روت هذه اللائحة بعملها الماضي وانجازاتها قصة نجاح وما قامت به البلدية من انجازات في الفترة الماضية خولها التعبير عن قصة النجاح وهي من خلال دعم اهل مدينة صيدا وكل المبادرات التي قام بها نواب المدينة وكل الحريصين على مصلحة صيدا اعتقد انهم شاركوا في قصة هذا النجاح .

اليوم ننظر الى المستقبل والى عملية استمرار هذا الاداء الناجح وبالتالي هناك جملة من الامور على المدينة تحقيقها في الفترة القادمة وارى ان هذا الفريق الذي هو بقيادة محمد السعودي قدم قصة نجاح وهو يقدم الان مشروع نجاح بما يعني هذه البرامج التي يعدها هو وفريق عمله, اهمية هذا الفريق انه يعمل متضامن متجانس فيما بينه من اجل تحقيق هذه الاهداف.

لا استطيع ان اقول انه ليس هناك جوانب سياسية لان كل عملنا في لبنان ياخذ بعين الاعتبار الامور السياسية ولكن الانتخابات البلدية بالذات هي انتخابات تتعلق بأمور انمائية للمدينة وباشراك اهل المدينة في عملية تحقيق هذه المنجزات .

اتمنى لبلدية صيدا وكل بلديات لبنان ان ينتهزوا هذا الاستفتاء الذي يجري من خلال هذه الانتخابات وان تعطى في المرة القادمة معلومات للمواطنين كي يكونوا على اطلاع مستمر بما تقوم به البلدية وان يفسح المجال للمشاركة اكثر .

والكلام حول المال السياسي وغيره الكل يعلم ان لا وجود له في مدينة صيدا.

الناس يقدرون الظرف الذي املى على الرئيس سعد الحريري عدم وجوده خلال الفترة الماضية في لبنان ولكنه مؤيد للبنان .

تاريخ الخطاب: 
22/05/2016