الرئيس السنيورة: إجراءات على المستوى الدولي لردع هؤلاء المجرمين وراء جريمة نيس

-A A +A
Print Friendly and PDF
العنوان الثاني: 
تضامن مع الضحايا واعتبر ان من نفذ هذه المجزرة لا يردعه دين

اعرب رئيس كتلة المستقبل النيابية الرئيس فؤاد السنيورة عن استنكاره الشديد للجريمة الإرهابية المروعة التي ارتكبها من لا يردعه دين ولا أخلاق والتي وقعت في مدينة نيس وأودت بحياة عشرات الأبرياء وأوقعت عدداً كبيراً من الجرحى والمصابين.

واكد الرئيس السنيورة مرة جديدة ان هذا الإرهاب لم يعد ممكنا وقفه الا عبر إجراءات صارمة على المستوى الدولي تتصدى للمجرمين الإرهابيين القتلة وتعالج أسباب ودوافع تلك الجرائم لكون هذا الإرهاب بات يهدد الحضارة الإنسانية والعالمية والعيش الآمن في كل مكان.

الرئيس السنيورة تقدم باسمه واسم كتلة المستقبل النيابية باحر التعازي الى الشعب الفرنسي وعائلات الضحايا معبرا عن التضامن الأكيد مع عائلات الضحايا في وجه هذا الإرهاب المجنون.

تاريخ الخطاب: 
15/07/2016