الرئيس السنيورة يستنكر الحكم بحق حنين غدار والتضييق على الحريات والاعلاميين والمثقفين

العنوان الثاني: 
توجه الى السلطات المعنية متمنياً عليها ان تظل الحريصة على الحريات

أعرب رئيس كتلة المستقبل النيابية الرئيس فؤاد السنيورة عن استنكاره وانزعاجه من الحكم الصادر عن المحكمة العسكرية بحق الصحافية والباحثة اللبنانية حنين غدار بسبب انتقادها في احدى المحاضرات في العام 2014 دور بعض الأحزاب وبعض الأجهزة العسكرية والأمنية الرسمية في القضايا الداخلية.

وقال الرئيس السنيورة: من المؤسف ان تتكرر في المدة الاخيرة الاشارات والممارسات من جهات متعددة في الدولة اللبنانية تنم عن ضيق صدر وتبرم وانزعاج تجاه قضايا تتصل بحرية التعبير والحريات العامة، وعلى وجه الخصوص تجاه اعلاميين ومثقفين جريمتهم بنظر البعض انهم انتقدوا او عبروا عن رأيهم المخالف لممارسات بعض من في السلطة. ولقد كانت آخر تلك البدع في هذه الممارسات الخطيرة ما تمثل في الحكم الصادر عن المحكمة العسكرية بحق الصحافية والباحثة حنين غدار وهي التي عبّرت عن رأيها، وهي كانت بموقفها تعبر عن راي الكثير من اللبنانيين.

وقال الرئيس السنيورة: ان قضايا الراي والحرية هي ويجب ان تظل مقدسة بالنسبة للشعب اللبناني. ومن الواجب الحرص على حماية حقوق كل لبناني في التعبير عن رأيه بحرية تحت سقف القانون والتعاطي مع المخالفين عبر القضاء المختص، اي عبر محكمة المطبوعات في هذه القضية على افتراض ان هناك ما يستدعي ذلك مثلا، وليس عبر المحكمة العسكرية.

اضاف الرئيس السنيورة: إني اتوجه الى السلطات المعنية، متمنياً عليها أن تكون وان تظل الحريصة على الحريات في لبنان، وبالتالي ضرورة الاقلاع عن هذه الممارسات المستهجنة والمرفوضة من الشعب اللبناني والتي تمس حرياته وثقافته وتراثه السياسي ونظامه الديمقراطي واسلوب حياته ونمط عيشه المشترك في لبنان.

تاريخ الخطاب: 
19/01/2018