الرئيس السنيورة : المشكلة الفلسطينية هي الأساس والمنطقة تعاني منذ عقود

العنوان الثاني: 
اعتبر ان هناك اربعة احداث هامة اثرت في العالم العربي

قال رئيس كتلة المستقبل النيابية الرئيس، ​فؤاد السنيورة​، أنّه ما من شكّ أنّ المنطقة تعاني منذ عقود، وهذه المشكلات كانت دائمًا عرضه لأن تتفاقم بسبب التحولات والتغيرات الجارية في المنطقة، والمعالجات كانت قاصرة عن مواجهة ومعالجة تلك التحولات التي كانت معظمها سلبية، مشيراً إلى أنّني ما زلت أعتبر أنّ المشكلة الفلسطينية هي الأساس، وما جرى لفلسطين من طرد لشعبها أدّى إلى صدمة داخل المجتمع العربي، وبالتالي كانت هناك محاولات عربية للردّ على تلك الهزيمة الّتي تعرّض لها الإنسان العربي والمجتمعات العربية، ومن تلك الردود كانت على شكل الانقلابات العسكرية، ومحصلة تلك الانقلابات كان العجز عن معالجة تلك المشكلات المتضخمة، بسبب تصاعد الضغوط الخارجية على العالم العربي، وبسبب الأنظمة الديكتاتورية في العالم العربي والّتي ما عالجت المشكلات ومنها إعادة الأرض الفلسطينية المحتلة، ولم تفلح بشكل أو بآخر في استعادة الكرامة العربية.

وأوضح الرئيس السنيورة، في حديث صحافي، أنّه حدثت أربعة أحداث هامّة كانت بمثابة الزلزال في العالمين العربي والإسلامي، الحدث الأول هو الاجتياح السوفياتي لأفغانستان​ وما أدّى إليه من زلزال داخل المجتمعات العربية وما تمخّض عن هذا الاجتياح من وسائل لمواجهته من خلال إيقاظ الحركات الإسلامية، ثمّ جاءت بعد ذلك الاتفاقية الّتي خرجت بموجبها مصر من العالم العربي، اتفاقية ​كامب ديفيد​، وكان ذلك لسببين أحدهما بسبب القرار والآخر للردّ على القرار، وأخرجت مصر من ​الجامعة العربية​ وبالتالي خرج ما يمثّل ثلث العالم العربي من الجامعة، وكان أثر ذلك كبيراً على الوضع العربي المتأزم، وما كان يجب معالجة الأمر بتلك الطريقة، وكان لذلك تداعيات خطيرة جدّاً أدّت إلى تراجع الفكر القومي العربي وتراجع الفكر العروبي المستنير.

ولفت إلى أنّ الحدث الثالث كان الثورة الايرانية، وما حملته من أفكار جديدة تنطلق ممّا يُسمّى بفكرة تصدير الثورة المبنية على نظرية ​ولاية الفقيه​العابرة للحدود السياسية، والحدث الرابع جاء ردّاً على هذا الجو الّذي نشرته الثورة الإيرانية، والّتي كان أول تلك الردود ما يُسمى بقضية سلمان رشدي، وكانت أولى نتائجها أيضاً هو استيلاء الجهيمان على الحرم المكي، ونتيجة ذلك كانت ردّة الفعل في العالم العربي هي مزيد من الانغلاق الداخلي، منوّهاً إلى أنّ ما نراه الآن من حالة نهوض في ​السعودية​ ليس جديداً، فقد رأيت السيدات يقودن السيارات في جدة ما قبل العام 1979، كما رأيت الكثير في حمامات السباحة في هذا التوقيت أيضاً، وأنا لست هنا بصدد تقييم الوضع الراهن في السعودية ولكنّه كان أحد نتائج الانغلاق الّتي تحدّثنا عنها والّتي اختتمت بما يُسمى ​الربيع العربي​، والّذي جري جرفه باتجاه المنظمات الإرهابية.

اضاف الرئيس السنيورة، أنّ بعد الحرب ​العراقية الإيرانية، كان هجوم العراق بقيادة الرئيس الأسبق ​صدام حسين​ على ​الكويت​ وتمّ إخراجه منها، وبعدها كانت فضيحة أسلحة الدمار الشامل العراقية، والّتي اتّضح أنّها كانت كذبة استخدمت من أجل الهجوم على العراق وإنهاء دوره بتسريح الجيش العراقي وإنهاء الدولة العراقية بالكامل، وحدث هذا لأنّ العراق عبر التاريخ كان يلعب دوراً يمكن تسميته بالمنطقة الحاجزة في الداخل الآسيوي والبحر المتوسط، مشيراً إلى أنّه بعدما أزيلت الدولة العراقية، بدأنا نسمع من إيران أنّ لديها سلطة في بغداد وسلطة على دمشق وبيروت، تلك هي المتغيّرات الّتي يجب أن نأخذها ونبني على أساسها، ولذا جاء الربيع العربي كردّة فعل على هذه المتغيّرات والتحولات وعلى التردّي بالنسبة للأوضاع الاقتصادية والسياسية

وأكّد الرئيس السنيورة أنّ الوضع الآن بعد تلك الحالة الّتي أدّت إلى خلل استراتيجي وضغط منخفض داخل المنطقة العربية، يقابلها مناطق من الضغط المرتفع الآتي من ​إسرائيل​ وإيران و​تركيا​، والتدخلات الأجنبية من خارج المنطقة، هذا كلّه في ظلّ ثورة تكنولوجية عالمية أسقطت حواجز الزمان والمكان وحواجز الدول والجماعات وحواجز الصمت والخوف، ولذا شهدنا تلك الحركات الّتي دخلت عليها الأنظمة وهي قادرة على أن تفتعل المشكلة وفي نفس الوقت تخترع الوسائل لمجابهتها، وتعمل جاهدة على ألّا تنهيها حتّى تبقي سيطرتها ودورها فاعلاً.

وشدّد الرئيس السنيورة، على أنّ ​سوريا​ الّتي كانت على مدى فترات طويلة لاعباً أساسيّاً في المنطقة، أصبحت اليوم ملعب أساسيّاً لدول المنطقة والعالم، وعند دراستنا لكيفيّة ظهور تنظيم داعش الإرهابي واستمرارها بالشكل الّذي نراه، نكتشف أنّه ليس ممكناً لها أن تقوم بهذا الدور دون أن يكون لها حامي ولاعب أساسي يسيرها ويساعدها، وفي ظلّ تلك التطورات والمتغيرات شعرت إسرائيل أنّ العالم العربي يمر بمرحلة من الفوضى والتشرذم، وتلك الحالة كانت مناسبة للقرار الأخير للرئيس الأميركي ​دونالد ترامب​ بنقل سفارة بلاده إلى ​القدس​، خلافاً للرأي الّذي كان سائداً في ​الولايات المتحدة الأميركية​ على مدى عقود بأنّ القدس تحت الاحتلال، وهى مازالت تحت الاحتلال لم يتغيّر شيء.

تاريخ الخطاب: 
21/01/2018