الرئيس السنيورة يتصل بعلي الامين مستنكرا ومطالبا الاجهزة الامنية بالتحقيق ومحاسة المعتدين

-A A +A
Print Friendly and PDF
العنوان الثاني: 

أجرى رئيس كتلة المستقبل النيابية الرئيس فؤاد السنيورة اتصالا هاتفيا بالصحافي والناشط المدني والمرشح السيد علي الأمين للاطمئنان الى صحته بعد الاعتداء السافر عليه. وقد ابدى الرئيس السنيورة استنكاره الشديد لما تعرض له الامين من اعتداء على يد مناصرين حزبين لحزب الله أثناء تعليقه لصورته في بلدته شقرا. ولقد اعتبر الرئيس السنيورة ان هذا النموذج من الإرهاب لا يمكن القبول به او السكوت عنه بل يجب التصدي له من قبل جميع الاحرار في كل لبنان.

أضاف الرئيس السنيورة: ان حادثة الامس مع السيد علي الأمين تعبر عن مدى ضيق الصدر لدى البعض من كل رأي آخر وهي تكشف زيف الادعاء القائل ان النظام الديمقراطي يمكن ان يتعايش مع سلاح الميليشيات غير الشرعي وفي مقدمها سلاح حزب الله.

الرئيس السنيورة دعا الأجهزة الامنية الى التحقيق في هذه الجريمة واحالة المعتدين الى القضاء مطالباً حزب الله بتسليم المرتكبين إلى العدالة فوراً.

كما اعتبر الرئيس السنيورة ان كل الاعتداءات التي حصلت وفي كل المناطق والتي حصلت خلال فترة الانتخابات هي مدانة ومرفوضة وليس هذا الاعتداء فقط، وانه ينبغي على الاجهزة الامنية ان تمارس دورها في حماية جميع المواطنين وان تتشدد في تطبيق القانون على الجميع من دون تمييز او تفرقة وأن تحرص على حماية الحريات وحق الاختلاف والتعبير وذلك حفاظاً على ديمقراطية الانتخابات. 

تاريخ الخطاب: 
23/05/2018