الرئيس السنيورة : يستنكر الاعتداء على مطار ابها ويحذر من مخاطر السياسة الايرانية في المنطقة

-A A +A
Print Friendly and PDF
العنوان الثانوي: 

أعرب الرئيس فؤاد السنيورة عن استنكاره الشديد للعدوان الآثم والخطير الذي تعرض له مطار "أبها" المدني أمس في المملكة العربية السعودية، والذي ارتكبته الميليشيات الحوثية في اليمن.

واعتبر الرئيس السنيورة ان هذه الاعمال الاجرامية التي تحمل بصمات الحرس الثوري الإيراني تُدْخِلُ المنطقة العربية في أتون مدمر لا يمكن لأحد التنبؤ بما قد يحمله ذلك من مخاطر هائلة على المنطقة برمتها وذلك نتيجة احتدام الصراعات التي تفتعلها وتتسبب بها إيران بإصرارها على الاستمرار في التدخل في الشؤون الداخلية لدول المنطقة وعدم الالتزام بالقوانين والأعراف الدولية التي تحكم علاقات الدول بعضها ببعض وعلاقات الدول المجاورة بعضها بعضاً لجهة الاحترام المتبادل والتعاون فيما بينها لخدمة المصالح الدائمة لشعوبها.

وأضاف الرئيس السنيورة: أنّ إسرائيل سوف تكون الرابح الأكبر من هذه الحروب، ولكونها تؤدي في واقع الامر إلى تشتيت وهدر جهود وطاقات جميع العرب والمسلمين وتفرق صفوفهم.

كما أعرب الرئيس السنيورة في الوقت عينه عن استنكاره للاعتداءات التي حصلت صباح اليوم، واستهدفت ناقلتي نفط في خليج عمان، محذّراً من النتائج الخطيرة التي يحملها معه هذا التهديد الفاضح للملاحة الدولية في المنطقة ومما يفتح الابواب على أكبر وأخطر الازمات والتوترات في العالم.

وأضاف الرئيس السنيورة: ان إيران بدعمها المستنكر والمرفوض والمدان للعدوان الحوثي في اليمن على المملكة العربية السعودية إنما تعمل من أجل إحكام السيطرة على منطقة الخليج العربي ودوله وهذا لن يتحقق ولن تجلب تلك الممارسات العدوانية إلاّ الخراب والدمار لجميع المنطقة وشعوبها وبداية لإيران وشعبها.

ودعا الرئيس السنيورة بالتالي إيران إلى تحكيم العقل والحكمة والتبصر فيما تقوم به والحرص بالتالي على المصالح الدائمة لشعوب المنطقة، ولاسيما أن الشعوب العربية تكن كل الاحترام والتقدير للشعب الإيراني الصديق والتزامها بعدم التدخل في شؤونه الداخلية، وهي تأمل أن تبادلها إيران ذات المعاملة وبذات المقدار.

 

تاريخ الخبر: 
13/06/2019