ميقاتي والسنيورة وسلام: الملك سلمان أكد أهمية اعادة الاعتبار للدولة اللبنانية واقدارها على بسط سلطتها على جميع مرافقها

-A A +A
Print Friendly and PDF
العنوان الثانوي: 

صدر عن الرؤساء نجيب ميقاتي وفؤاد السنيورة وتمام سلام البيان الآتي: "لقد كانت مناسبة طيبة إذ عبر خادم الحرمين الشريفين عن سعادته باستقبال الوفد المؤلف من رؤساء الحكومة السابقين والاستماع اليهم في ظل ما يهم لبنان وعلاقاته الاخوية مع المملكة العربية السعودية، وهو قد اكد اهمية تعزيز العلاقات الاخوية التاريخية التي تجمع بين المملكة العربية السعودية ولبنان وبين الشعبين الشقيقين، وأكد الجهود الخيرة التي يبذلها اصحاب الدولة رؤساء الحكومة السابقين الى جانب رئيس الحكومة سعد الحريري الذي تكن له المملكة المحبة والتقدير، من تعزيز العلاقات الاخوية الوثيقة بين المملكة ولبنان.

ولقد أكد خادم الحرمين الشريفين حرص المملكة القوي والثابت على لبنان واستقلاله وسيادته والحفاظ اتفاق الطائف وصونه لكونه الاتفاق الذي أنهي الحرب الداخلية في لبنان، واكد اهمية صيغة العيش المشترك بين جميع اللبنانيين بين طوائفهم وانتماءاتهم، وكل ذلك تحت سقف الدستور واحترام القوانين واحترام الشرعية العربية والدولية. وان المملكة لن تدخر جهدا من اجل حماية وحدة لبنان وسيادته واستقلاله.

وفي هذا المجال أكد خادم الحرمين الشريفين أهمية اعادة الاعتبار والاحترام للدولة اللبنانية واقدارها على بسط سلطتها الكاملة وبقواها الشرعية على جميع مرافقها واراضيها، وكذلك قدرتها على استعادة هيبتها بما يعزز من وحدة اللبنانيين.

كما أكد خادم الحرمين الشريفين رغبته الصادقة بزيارة لبنان الذي يعتبره المنتدى الافضل في الوطن العربي ويكن له كل المحبة والتقدير وله فيه ذكريات طيبة".

وكان ميقاتي والسنيورة وسلام لبوا دعوة وزير الخارجية السعودية ابراهيم العساف حيث عقد لقاء في مكتبه في الوزارة في جدة، بحضور وزير الدولة احمد بن عبد العزيز قطان والمستشار في الديوان الملكي نزار العلولا والسفير السعودي وليد بخاري ووكيل وزارة الخارجية السعودية عدنان القيم. وجرى بحث في مختلف الاوضاع والتطورات في لبنان والمنطقة.

بعد ذلك أقام العساف مأدبة غداء تكريمية على شرف الرؤساء الثلاثة

تاريخ الخبر: 
15/07/2019