الرئيس السنيورة بارك الاتفاق السوداني: نقطة مضيئة في العتمة العربية ويثبت ان الربيع العربي الحقيقي سيعود لينطلق سلميا وديموقراطيا

-A A +A
Print Friendly and PDF
العنوان الثانوي: 

أشاد الرئيس فؤاد السنيورة بالنجاح الذي حققته قوى إعلان الحرية والتغيير في السودان والمجلس العسكري بالتوقيع على الاتفاق بشأن الفترة الانتقالية.

وقال الرئيس السنيورة: نبارك الخطوة السودانية بكونها تشكل نقطة مضيئة في هذه العتمة العربية التي تكاد تسيطر الان على الوطن العربي ودوله ومجتمعاته.

واضاف الرئيس السنيورة: ان هذه الانتفاضة السودانية السلمية والجماهيرية تسهم في انبعاث الامل بان الاستثناء العربي لن يدوم وان استعادة النهوض لا بد وأن يكون هو القَدَرُ العربي الأكيد، وان الديمقراطية والدولة المدنية هي الهدف والمرتجى للشعوب العربية من أجل تحقيق التقدم والتطور والتلاؤم مع مقتضيات المستقبل.

وتوجه الرئيس السنيورة الى الاخوة في السودان لحماية وتعزيز هذا الانجاز الكبير، وعلى وجه الخصوص، انه يشكّل خطوة متقدمة في العالم العربي في ظل هذا التراجع الحاصل في الوقت الراهن، وان استمرار نجاح هذا الإنجاز وتقدمه يشكل النموذج الذي يمكن أن يُقْتفى في أكثر من بلد عربي.

وأضاف الرئيس السنيورة: انا من المؤمنين ان الانسان العربي لديه الطموح والوعي والعزيمة والإرادة والقدرة على تحقيق التغيير المنشود وان ما جرى في السودان يؤكد على ما يختزنه الانسان العربي من قدرات وإرادة تمكنه من التقدم على مسارات النهوض.

أضاف الرئيس السنيورة: صحيح ان انتفاضات الربيع العربي، قد انتهت في بعض البلدان العربية الى كوارث لكن الصحيح وهذا ما تثبته تجربة السودان بان الربيع العربي الحقيقي لن يقف ولن يتقهقر، بل إنه، وبإذن الله، سوف يعود ليندفع وينطلق بالأسلوب السلمي والديمقراطي من جديد. وما جرى في السودان الشقيق، هو دليل ساطع على ان المنطقة قد دخلت من جديد مرحلة التغيير الديمقراطي وأنها لن تعود الى الوراء.

ودعا الرئيس السنيورة الاخوة في السودان الى التمسك بهذا الإنجاز والعمل على حمايته وتعزيزه، كما والتمسك بالنظام الديمقراطي المدني القائم على الحرية والمساواة بين جميع مكونات الشعب السوداني في الحقوق والواجبات، والتأكيد على احترام حقوق الإنسان، وكذلك ولاسيما بالنسبة المرأة العربية، حيث اثبتت المرأة السودانية الدور الكبير والرائد الذي تسهم به في تحقيق التغيير وبما يؤدي إلى تعزيز الحريات العامة في السودان الشقيق.

 

تاريخ الخبر: 
19/08/2019