الرئيس السنيورة ينعي رمزي النجار: كان ولاّدة للأفكار والمبادرات الفريدة والخلاقة ولبنان خسر قامة وطاقة رؤيوية وابداعية كبيرة

-A A +A
Print Friendly and PDF
العنوان الثانوي: 

اعتبر الرئيس فؤاد السنيورة، ان لبنان خسر بوفاة الإعلامي النبيه والمتميّز والمقدام رمزي النجار قامة وطاقة رؤيوية وابداعية كبيرة، وكان بمثابة مؤسسة كاملة ومتكاملة في الالمعية والمبادرة والإنجاز.

لقد كان رمزي رحمه الله ولاّدة للأفكار والمبادرات الفريدة والخلاقة. ولقد عرفته وأصبحنا صديقين منذ أكثر من ثلاثة عقود كان خلالها دائماً مبادراً وغيوراً على سموّ فكرة المصلحة العامة في لبنان، وحريصاً على حماية وصون الحريات العامة فيه، وعلى بقائه نموذجاً فريداً للعيش المشترك والإبداع. ولذلك فقد كانت وفاته المفاجئة والصادمة خسارة كبيرة لأهل الاعلام والإعلان في لبنان والعالم العربي.

وقال الرئيس السنيورة: المؤسف أن لبنان الوطن الذي أصبح اليوم في خضم أزمة ساحقة وماحقة وعلى كل المستويات، هو في أمسّ الحاجة لأمثال رمزي المفكر والمبدع والمثابر الذي لطالما كان يستولد الأمل من رحم اليأس والإحباط وفي كل آن.

أضاف الرئيس السنيورة: رحمك الله يا رمزي نجار، فقد كنت طاقة إبداعية وروحاً خلاقة، وصاحب المواقف الإيجابية، وكنت حريصاً على التطلع إلى الامام برحابة وانفتاح وأمل كبير.

ندعو الله تعالى أن يتغمدك بواسع رحمته وأن يسكنك فسيح جناته. كما نسأله تعالى أن يعين عائلتك الصغيرة، وكذلك عائلتك اللبنانية الكبيرة على تحمل هذا المصاب الكبير.

تاريخ الخبر: 
19/11/2020