الخميس في ٢٩ حزيران ٢٠١٧ ، آخر تحديث : 01:38 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
رئيس لائحة "رشعين حرة": معارضتنا ستكون نموذجية
 
 
 
 
 
 
٨ ايار ٢٠١٢
 
عقد رئيس لائحة "رشعين حرة" المدعومة من قوى الرابع عشر من آذار فادي قديسي مؤتمرا صحافيا في منزله في بلدة رشعين - قضاء زغرتا الزاوية، علق فيه على العملية الانتخابية الفرعية للبلديات، في حضور اعضاء اللائحة وحشد من أبناء البلدة.

واستهل قديسي الذي نال أعلى نسبة من أصوات الناخبين بين اللائحتين المتنافستين كلامه بتهنئة الفائزين وهم "تسعة اعضاء من لائحة "إنماء رشعين" المدعومة من قوى 8 آذار وستة اعضاء من لائحة "رشعين حرة".

وقال: "رغم صرف حوالى السبعمائة الف دولار واستقدام حوالى الستين مغترب من أقاصي الكرة الأرضية، خرقنا بستة اعضاء من لائحتنا وخسارتنا كانت على ثلاثة أصوات فقط من اصل 2150 مقترع لقلب المعادلة من أقلية الى أكثرية. فآخر عضوين ناجحين من لائحتهم نالا 1140 صوتا في وقت اول الخاسرين من لائحتنا نال الاول 1138 صوتا أي كان بحاجة الى صوتين لينجح، والثاني 1137 صوتا أي كان بحاجة الى 3 أصوات لينجح. ونجاح هذين العضوين كان يكفي لإعطائنا الأكثرية في البلدية".

وتحدث عن ضغوط من "نواب ووزراء تيار المرده وغيرهم من قوى 8 آذار"، فقال: "آسف انهم لم يتركوا كل شخص يعبر عن رأيه وإلا لكانت النتيجة لصالحنا. فبحكم وجودهم في هذه المنطقة والتزاماتهم القوية بأشغال كثيرة مع شركات ومستشفيات تمكنوا من توظيف عدد من الاشخاص فلجاؤا الى تهديدهم بوظفائفهم اذا انتخبونا، وهناك إثباتات على ذلك. كما عمدوا الى طرد مستأجر من منزله لانه لم يلتزم معهم وصب للائحتنا فكانت النتيجة طرده من بيته".

أضاف: "أشكر أهالي بلدتي جميعا، من انتخبني ومن لم ينتخبني، بسبب التزاماته السياسية انما أنا اعلم عاطفته أين، واعتبر ثقتهم أمانة في عنقي وسأحملها في عملي ورفاقي الناجحين في اللائحة كي نقوم بمعارضة نموذجية من اجل رشعين وانمائها".

وتابع: "سأمد يدي الى الفريق المنافس لنا وحين ندخل الى البلدية سوف ننسى كل ما جرى ونضعه خلفنا ونضع يدنا بأيدي البعض لمصلحة رشعين. ولكن حكما لن نقبل استمرار النهج السابق حين صرفوا حوالى خمسمائة وعشرة ملايين ليرة خلال عام على المحسوبيات والمصالح السياسية والانتخابية على حساب رشعين وانمائها".
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر