الاثنين في ٢١ اب ٢٠١٧ ، آخر تحديث : 09:19 ص
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
الحريري: أتفهم موقف فرنجية.. وما يربطنا بجعجع أكبر مما يفرقنا
 
 
 
 
 
 
١١ اذار ٢٠١٦
 
أكد الرئيس سعد أن الإعتبارات الأمنية لم تسقط والخطر لا يزال قائماً، ولكن الخطر على البلد أكبر بكثير فلا أحد أكبر من بلده وأنا عدت وهدفي عودة الإستقرار إلى البلد.

واشار الحريري إلى أن في لبنان أخطار عدة ومنها الخطر الاقتصادي حيث وصلنا الى صفر بالمئة نمو وقد نصل الى ما تحت الصفر، لافتا إلى واحد على اربعة من اللبنانيين بلا وظائف في البلد وكل القطاعات مشلولة والخطر الاقتصادي هو من الأمور التي دفعتني للعودة.

وقال الحريري في حديث إلى برنامج 'كلام الناس” عبر الـ LBCI: لقد أعلنت مراراً وتكراراً دعمي لترشح النائب سليمان فرنجية وكنت من اول الاشخاص الذين تواصلوا معه ولا جدال على مسألة دعم ترشحه.

اضاف: أنا منذ البداية تحدثت مع الجنرال ميشال عون ومع حلفائي ورأيت ان الأمور ليست سارية، وحلفائي لم يرحبوا بمبادرة ترشيح العماد عون من قبلنا ولهذا لم يتم تبني ترشيحه.

وإعتبر أن الفراغ في لبنان أدى الى 7 أيار وهو لا يؤدي إلا الى المشاكل والصعاب، وأن اللبنانيين يريدون وبنسبة مئة بالمئة رئيساً للجمهورية ولا سبب اليوم يمنعنا من النزول الى مجلس النواب.

وأعلن الحريري أنه يتفهم موقع الوزير فرنجية، ولا سيما موقفه من عدم حضور جلسات الإنتخاب التزاماً بخطه السياسي، لافتا إلى أن هناك فريقا في البلد يريد ان يعطّل وهذا الامر لا يبني البلد.

وإذ أوضح أنه في كل مرة ذهبنا لإنتخاب سمير جعجع ولم 'يمش الحال”، وقلنا لأمين الجميل إذا أتى بموافقة من '8 آذار” ندعمه، ومن ثم جربنا عون وأخيرا التزمنا ترشيح فرنجية، سأل الحريري: أين يكون الإستفزاز؟

وشدد الحريري على أنه لو لم نقم بترشيح فرنجيه لما كان احد رشحّ احداً، معتبرا أننا في بلد ديمقراطي والمطلوب 86 نائباً لتنعقد الجلسة وكائنا من يربح يكون قد فاز ديمقراطياً، مشيرا إلى أن الحق الدستوري ليس بمقاطعة الجلسات بل بالتصويت وانتخاب رئيس للجمهورية، لافتا إلى أن الكرة اليوم في ملعب 'حزب الله” فلينزل إلى مجلس النواب وحتى لو أراد العماد عون 'يجيبو”.

وأكد الحريري: ما أقوم به اليوم ليس للوصول الى رئاسة الحكومة بل لإنقاذ البلد، وانسوا فكرة أنني أطمح لرئاسة الحكومة، وقال 'إنسوها هيدي”. مضيفا: نحن نريد الذهاب إلى توافق في البلد واعتمدنا ترشيح فرنجية على أساس أن نكسر الفراغ ولكن هناك فريق لا يريد إلا الفراغ والثلث المعطل.

وتابع: لا يطلب أحد مني أن أؤمن أصواتاً للجنرال عون وإذا كان قادرا أن يؤمن الأصوات سأنزل غدا إلى مجلس النواب، ومسألة إنتخابه ليست عندي. ولفت إلى أن فرنجية يقيس وضعه السياسي ويقرر بلحظتها ما اذا كان يريد النزول الى المجلس ام لا، مجددا تفهمه لموقفه، مشددا على أن الناس تريد حلا في البلد، وأنه عندما بادر بترشيح فرنجية كان الهدف خدمة البلد وسليمان بك 'ما قصّر فيي” وأنا لم أقصرّ به” ولكننا تخطينا كل شيء من أجل حلّ أمور الناس.

وأوضح الحريري أنه لم يختلف مع رئيس حزب 'القوات اللبنانية” الدكتور سمير جعجع إلا في رئاسة الجمهورية، ولكن ما يربطنا أكبر بكثير مما يفرقنا ولا شيء يفرقني عن حلفائي إلا الموت، وقال: الدكتور سمير جعجع 'يمون” وإذا أراد أن يلومني… 'بيمون”.

وقال: قمت بربط نزاع مع 'حزب الله” بعد المحكمة وذلك حفاظاً على مصلحة لبنان وانا من مدرسة رفيق الحريري. أضاف: 'حزب الله” يذهب الى الكويت والبحرين والامارات ويلعب بالأمن الخليجي فماذا تريدون ان يقول عنهم الناس هناك؟ اذا 'حزب الله” حارب اسرائيل فهذه مقاومة اما العمل العسكري في الدول العربية فهو إرهاب.

وتوجه الحريري إلى أمين عام 'حزب الله” السيد حسن نصرالله بالقول: أنا عدت إلى لبنان وأتمنى أن تعود أنت أيضاً إلى لبنان.

وفي حين رأى أن الحوار يجب ان يحصل مع 'حزب الله” الذي نختلف معه واتفقنا في كثير من الامور معه في السابق ولكننا نختلف ايضاً وأحد وجوه الاختلاف الملف الرئاسي، أكد الحريري أن القرار الاتهامي صادر بحق 'حزب الله” في جريمة إغتيال والده واذا ثبت ذلك فسنطلب تسليمهم إلى المحكمة الدولية.

وطالب الحريري وزير الخارجية جبران باسيل بأن يقوم بما قام به وزير الداخلية نهاد المشنوق الذي وافق على القرارات العربية مع النأي عن وصف 'حزب الله” بالإرهاب.

وإعتبر في سياق آخر أن ميشال سماحة مجرم، وأن قرار المحكمة العسكرية أوحى بوجود تخاذل ما في الموضوع، ولننتظر.
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر