الثلثاء في ١٧ تشرين الاول ٢٠١٧ ، آخر تحديث : 09:19 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
شقيق الأسد والمليار دولار.. عبث بسيارة مفجّر الفضيحة!
 
 
 
 
 
 
١٨ اذار ٢٠١٧
 
ذكرت صفحة "المركز الإعلامي نبّل والزهراء" الفيسبوكية الموالية لرئيس #النظام_السوري بشار الأسد، أن الإعلامي رضا الباشا الذي صدر قرار من #وزارة_إعلام_الأسد، بإيقافه عن العمل في سوريا، قد تعرّضت سيارته لعملية تخريب في "براغي-مسامير" العجلات، وأنه "لولا لطف الله" لحصل ما حصل، على حد ما ذكرته الصفحة في اليوم التالي لإيقافه عن العمل، بتاريخ 16 من الجاري.

وفيما لم يصدر تعليق مباشر من الإعلامي المذكور على خبر الحادثة الذي نشر في 16 من الجاري، بل اكتفى بنشر تعليق على صفحته الفيسبوكية يلمّح فيه إلى التهديد بالقتل، فجر السبت، يقول فيه: "أولسنا على حق؟ إذا لن نبالي إن وقعنا على الموت أو وقع الموت علينا"، طالبت الصفحة السالفة بأن "يسمح" لها بذكر تفاصيل الحادثة، قائلة: "لا أعلم، إن سمح لي الأستاذ #رضا_الباشا بالتحدث عن حادثة حصلت معه أمس صباحاً من دواعش الداخل، بحلّ عزقات الدواليب لسيارته (العزقات هي براغي.. مسامير مخصصة لتثبيت عجلة السيارة في محورها)". وتضيف الصفحة: "ولولا لطف الله به لحصل ما حصل". كما أكدت الصفحة التي تحمل اسم مدينتي #نبل_والزهراء حيث ينحدر الإعلامي من ثانيها.
واتهمت الصفحة من سمّتهم "دواعش الداخل" بالعبث بسيارة الإعلامي دون أن تحدد هويتهم الفعلية، ودون أن يعلق الإعلامي المذكور على الحادثة، علماً أنه يعيد نشر بعض ما يرد في الصفحة السالفة، على صفحته الفيسبوكية، من مثل إعادة نشره لخبر حذف تقريره من موقع القناة التي كان مراسلاً لها، قبل أن توقفه سلطات #الأسد عن العمل في #سوريا.

القناة تحذف تقرير مراسلها من موقعها الإلكتروني
ولفت في هذا السياق، قيام القناة الفضائية التي يعمل بها المراسل السالف، بحذف تقريره الذي اتهم به جهات نافذة في #نظام_الأسد، من موقعها الإلكتروني فجر السبت، دون إيضاح الأسباب.
وورد في التقرير الذي حذفته القناة الفضائية التي يعمل بها المراسل الذي تم إيقافه عن العمل بأمر من وزارة إعلام #الأسد، اتهام صريح منه لميليشيات تابعة لـ #لفرقة_الرابعة التي يرأسها شقيق رئيس النظام السوري، #ماهر_الأسد، من خلال حواجز أمنية وعسكرية تمنع إدخال شحنات الدواء إلا بمقابل مادّي. كما أنه أشار إلى شخص يحمل اسماً حركيا ويدعى #الغوار كزعيم لتلك "القوات الرديفة" للفرقة الرابعة.
وفجر المراسل السالف مفاجأة أخرى في هذا السياق، لدى إشارته إلى المبلغ المالي الضخم الذي تقاضاه أحد الأشخاص دون تسميته، في مقابل هيمنته على طريق #حلب_عفرين، وقال: "المعلومات تؤكد أن طريق حلب – عفرين تم بيعه لشخص لا يزال مجهول الهوية، بقيمة تزيد عن المليار دولار" مضيفاً أن من شأن "بيع" هذه الطريق له أن يسهّل عليه "فرض رسوم يراها مناسبة على أي حمولة وبضائع سورية تتجه من #عفرين إلى حلب". على حد قوله في التقرير الذي نشره بتاريخ العاشر من الجاري، ثم قامت القناة الفضائية التي يعمل بها بحذفه عن موقعها الالكتروني، فجر السبت، بعد صدور قرار إيقافه من العمل في سوريا، بثلاثة أيام.

وسبق للمراسل السالف، أن فجّر فضيحة بحق #جيش_الأسد وميليشياته، نهاية عام 2016، عندما صرّح لإذاعة محلّية بأن من يقوم بسرقة ممتلكات أهل #حلب هم من ميليشيات "صقور الصحراء" ومن شخص يدعى "علي الشلّي" تابع للعقيد الذي رفّع بعدها وأصبح عميداً في جيش #الأسد سهيل الحسن الملقب بالنمر.

يشار إلى أن عددا من الموالين لنظام الأسد، بدأوا في الساعات الأخيرة، بإطلاق دعوات للتحقيق مع الإعلامي السالف. وكتب عمار إسماعيل مدير "شبكة دمشق الإخبارية" الفيسبوكية، الجمعة، متسائلاً "أين النيابة العامة؟" متهماً الإعلامي الموقوف عن العمل بارتكاب جرائم معلوماتية.
وكتب الدكتور حسام الدين خلاصي على صفحته الفيسبوكية، الجمعة، غامزاً من قناة الإعلامي المذكور، بقوله: "إلى المدافعين عن رضا الباشا" معيداً نشر تعليق زعم أنه للأخير.
وسبق لرضا #الباشا أن أعلن على الهواء مباشرة أنه تعرض لتهديدات، بعد كشفه أسماء "المعفّشين" (لصوص المنازل) في حلب، واتهامه لهم بارتكاب جرائم قتل، مؤكداً أنهم "مافيات منظمة تتلقى الرعاية والدعم". في فيديو لا يزال منشوراً على صفحات التواصل الاجتماعي، وأشار إليه موقع "العربية.نت" في حينه.

 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر