الاحد في ٢٣ نيسان ٢٠١٧ ، آخر تحديث : 10:52 ص
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
الشرق الأوسط: عاصمة الثورة بلا معارضي الأسد بضمانة روسية المقاتلون الخارجون من حمص يتوجهون لدعم درع الفرات
 
 
 
 
 
 
١٩ اذار ٢٠١٧
 
كتبت صحيفة الشرق الأوسط تقول: نُفذت أمس، المرحلة الأولى من اتفاق حي الوعر في مدينة حمص، المعروفة بأنها "عاصمة الثورة السورية"، بخروج ألفي شخص، بينهم 300 مقاتل، من الحي المحاصر، إلى مدينة جرابلس في شمال سوريا، بحماية الجانب الروسي بصفته الضامن الوحيد للاتفاق الذي وقّع بين لجنة التفاوض في الحي وممثلين عن نظام الأسد.


وباتت جرابلس، للمرة الأولى، وجهة الخارجين من المناطق المحاصرة بموجب اتفاقات مع النظام، وهي المدينة التي تسيطر عليها فصائل الجيش الحرّ العاملة ضمن قوات "درع الفرات" والقوات التركية بريف حلب الشمالي الشرقي.


وساهم الوجود الروسي على الأرض في تنفيذ المرحلة الأولى لعملية الخروج من دون عوائق أو مضايقات من قبل النظام وميليشياته. وقال مدير مركز حمص الإعلامي، أسامة أبو زيد، إن "الدفعة الأولى التي غادرت الحي تضمنت ألفي شخص، بينهم نحو 300 مسلّح، وعدد من المصابين، وتوجهوا على متن أربعين حافلة إلى مدينة جرابلس". وأكد أبو زيد لـ"الشرق الأوسط"، أن "الضامن الوحيد للعملية هو الطرف الروسي في قاعدة حميميم، بإشراف الجنرال إيغور كوناشينكوف الذي أشرف شخصيا على عملية الخروج"، مشيراً إلى أنه "لا وجود للأمم المتحدة ولا للصليب الأحمر الدولي، باستثناء الهلال الأحمر السوري الذي ساهم في نقل بعض المصابين من بيوتهم إلى الحافلات". وقال إن "عدد المسلحين داخل الحي يقدّر بألفي مقاتل، سيتم خروجهم على دفعات".
المصدر : وطنية
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر