الخميس في ٢١ ايلول ٢٠١٧ ، آخر تحديث : 03:32 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
موقع "العهد" مقرصناً: نصرالله لإعادة تشريح جثة بدر الدين
 
 
 
 
 
 
١٧ ايار ٢٠١٧
 
أعلنت مصادر في حزب الله اللبناني، أن موقع "العهد" الإلكتروني التابع للحزب تعرض للاختراق، من قبل قراصنة مجهولين، وذلك بعد ساعات من نشر الموقع خبراً مثيراً للجدل حول "دعوة نصرالله لإعادة تشريح جثة القيادي في الحزب مصطفى بدر الدين استجابة لضغوط القيادة والعائلة".

وأصدر "العهد" بياناً جاء فيه: "تعرض موقع العهد الإخباري للقرصنة ويتم نشر أخبار كاذبة عبر الموقع منسوبة لسماحة الأمين العام لحزب الله، لذا نرجو الإنتباه وعدم التداول بما ينشر بإسم موقع العهد حالياً على أن نعلمكم لاحقاً عند استعادته"،

من جهتها عزت العلاقات الإعلامية في الحزب أن الخادم (Server) الذي ينشر موقع "العهد" خارج لبنان تعرض للقرصنة قرابة الساعة السابعة مساء "في محاولة لبث أخبار كاذبة عن حزب الله وقيادته. وتقوم الفرق الفنية في الموقع بمعالجة الأمر تقنياً".

وجاء في الخبر الجدلي ان نصر الله طالب بصورة مفاجئة بإعادة تشريح جثة القيادي في حزب الله مصطفى بدر الدين في مقبرة "روضة الشهيدين"، ذلك بعد تعرض قيادة الحزب خلال الشهرين الماضيين لضغوط من قبل عائلة بدر الدين وأطراف أخرى داخل الحزب، بعد المعلومات التي نشرت في الإعلام "والتي تتعلق بحقيقة طريقة استشهاد السيد ذو الفقار"، مع الإشارة إلى نصر الله قرر عدم الكشف عن الموضوع خلال خطابه الأخير كي "لا يؤخذ عليه تناوله الموضوع من دون إظهار اثباتات تدعم موقفه لدى مخاطبة جمهوره".

يذكر أن "حزب الله" أعلن عن مقتل بدر الدين في سوريا، الذي كان القائد العسكري للحزب، يوم 13 أيار/مايو العام 2016، إثر قصف استهدف مكان إقامته قرب مطار دمشق الدولي، علماً أنه يعتبر أحد أبرز مؤسسي الجهاز السري للحزب، أو ما يسمّى "الأمن المضاد"، منذ العام 1982، قبل تأسيس "حزب الله" رسمياً. وشارك بدر الدين مع القيادي عماد مغنية (وهو أيضاً اغتيل في دمشق وووجّه الحزب أصابع التهام آنذاك لإسرائيل)، في العديد من العمليات في دول مختلفة، كما يعتبر من أبرز أربعة أشخاص اتهمتهم المحكمة الجنائية الدولية الخاصة في لبنان العام 2011، بأن لهم صلة باغتيال رئيس الوزراء اللبناني السابق رفيق الحريري العام 2005.

واتهم حزب الله "الجماعات التكفيرية" بقتل بدر الدين، وقال إن الانفجار الذي أدى إلى مقتله ناجم عن قصف مدفعي، وإنه سيواصل قتال "العصابات الإجرامية وإلحاق الهزيمة بها" في سوريا. لكن الجدل أثير من جديد حول هوية قاتليه، عندما اتهم رئيس أركان الجيش الإسرائيلي الجنرال غادي إيزنكوت، في شهر آذار/مارس الماضي، قادة في "حزب الله" بالمسؤولية المباشرة عن مقتل بدر الدين، بسبب "طبيعة ظروف مقتله".
المصدر : المدن
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر