الجمعة في ٢٦ ايار ٢٠١٧ ، آخر تحديث : 10:04 ص
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
بث "فيسبوكي" حي ومباشر لطفل يقتل زميلته ببندقية أبيه
 
 
 
 
 
 
١٩ ايار ٢٠١٧
 
عالم التواصل الاجتماعي وغيره، في صدمة "فيسبوكية" الطراز، من #طفل_أرجنتيني عمره 12 سنة، قتل طفلة بالعمر نفسه في #بث "فيسبوكي" حي ومباشر، صوّره صديق له، صغير بالعمر أيضا، ولم يظهر في فيديو نقلته "العربية.نت" من إحدى قنوات " #يوتيوب" الواصفة الفاجعة بأنها الأحدث عبر الموقع التواصلي الشهير.

راح الطفل يتلاعب ببندقية والده في صالون البيت، ويهدد بها الطفلة مازحا، وفجأة انطلقت #رصاصة بطريق الخطأ وهشمت وجه زميلته الصغيرة بالمدرسة وأردتها #قتيلة أمس الخميس في بلدة بعيدة 578 كيلومترا عن العاصمة #بونس_آيرس، هي Santa Rosa de Clachines بالشمال الأرجنتيني، وهناك ألمت سلطاتها بما حدث، وتعاملت مع مقتل الطفلة على أنه حادث، لا #جريمة_قتل، إلا أن معظم السكان البالغين 9300 أعلنوا عن غضبهم للقرار، معلنين أن على السلطات معاقبة ذوي الطفل المازح بالرصاص.



كانوا أربعة في البيت وخرجوا ثلاثة وجثة

في البيت كان 4 زملاء تلاميذ في مدرسة واحدة بالبلدة، وبينهم الطفلة، وقرروا بث مزاحهم عبر "الفيسبوك" إلا أن المزاح تطور إلى تهديد الطفل زملاءه ببندقية أبيه، فراح يهددهم بها واحدا بعد الآخر، في وقت كان صديقه يصور كل شيء في صالون البيت.

فجأة ضغط الطفل على الزناد حين وجه البندقية إلى الطفلة ليهددها، وفجأة انطلقت رصاصة طائشة وأصابتها، على حد ما نشرت صحيفة Perfil المحلية، في خبر موسع ومعزز بفيديو بثته في موقعها، ويوثق أكثر تفاصيل مقتل الطفلة، وهو الذي نقلته "العربية.نت" من قناة "يوتيوبية" وبنهايته نسمع التلاميذ يصرخون ويولولون حين فاجأهم الزميل المازح برصاص أبيه، وقتل زميلتهم التي لم تنشر وسائل الإعلام الأرجنتينية اسمها ولا صورتها، ولا اسم وصورة قاتلها الصغير.


وعبر الوكالات ورد أن Facebook شهد حوادث عدة مشابهة، تنوعت بين الاعتداء الجنسي وجرائم القتل، كواحدة في تايلاند، قتل فيها أحدهم طفلته انتقاما من زوجته، وجريمة قتل لمسن في أبريل الماضي. ومع أن مؤسس الموقع، #مارك_زوكربيرغ، تعهد بالقضاء على هذه الظاهرة، إلا أن الأمور لا تزال خارج سيطرة أحد.
المصدر : alarabiya.net
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر