الاثنين في ٢٣ تشرين الاول ٢٠١٧ ، آخر تحديث : 12:22 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
تسونامي شعبيّ في عكّار... وكفوري قدّم عملًا فنيًّا ضخمًا في مهرجانات القبيّات الدوليّة
 
 
 
 
 
 
١٢ اب ٢٠١٧
 
في تظاهرة فنّيّة موسيقيّة، تأهّبت عكّار لإطلاق مهرجانات القبيّات الدوليّة في نسختها الرابعة، في جوّ مُفعم بالحماسة والفرح، أحياها ملك الرومنسيّة وائل كفوري بعملٍ فنيٍّ ضخم بكلّ ما في الكلمة من معنى. اختار كفوري مهرجانات القبيّات الدولية من بين عدّة مهرجانات شارك فيها، لتقديم ألبومه الجديد "W" كاملًا وحصريًّا، بتوزيع موسيقيّ جديد حصد إعجابًا جماهريًّا كبيرًا وتفاعلًا ملحوظًا.

استهلّ المهرجان بكلمةٍ ترحيبيّةٍ، من السيّدة سينتيا حبيش، رئيسة لجنة مهرجانات القبيّات الدوليّة، وقالت فيها: "مهرجانات القبيّات الدوليّة قبل أن تكون مناسبة فنّيّة هي رسالة محبّة وسلام من عكّار إلى كلّ لبنان". وأضافت: "قبل أن تكون مناسبة للغناء والرقص، هي مساحة لنعرّف الناس على عكّار بيئيًّا، ثقافيًّا، واجتماعيًّا، وسياحيًّا". كذلك شكرت السيّدة حبيش فريق عملها والأجهزة الأمنيّة وكلّ المؤسّسات والبلديّات التي تعاونت معها لإنجاح هذا الحفل. واختتمت كلمتها بالقول: "هيدي القبيّات، هيدي عكّار، وبيحرز المشوار".

حضر المهرجان رئيس الجمهوريّة العماد ميشال عون ممثّلًا بوزير الدفاع يعقوب الصرّاف، رئيس الحكومة سعد الحريري ممثّلًا بأمين عامّ تيار المستقبل أحمد الحريري، وزير السياحة أفيديس كيدانيان، الوزيرة السابقة ليلى الصلح حمادة، والنّواب: هادي حبيش، رياض رحّال، سمير الجسر، إميل رحمة، وحشد من الإعلاميّين، وشخصيّات سياسيّة وقيادات أمنيّة وفعاليات من مختلف المناطق اللبنانيّة، ورؤساء بلديّات، بالإضافة إلى جمهور غفير غطّى المدرّجات كاملةً.

أشعل الفنّان وائل كفوري المسرح وغنّى مع فرقة موسيقيّة تألّفت من 50 عازفًا بقيادة المؤلّف والموزّع الموسيقيّ داني الحلو.

هذا الحفل الاستثنائيّ الوحيد من نوعه في عكّار، قدّم بحِرَفيّة عالية فاقت كلّ التوقّعات، إذ تميّز المهرجان، مقارنةً بالسّنوات السابقة، بالمسرح الضخم، والإضاءة المدهشة التي عكست الأجواء الرومنسيّة الرائعة التي استحضرها الفنّان وائل كفوري ونقل جمهوره إليها. ساعة ونصف مرّت بسرعة فائقة، استطاع فيها كفوري أن يبقي الجمهور مهتمًّا منذ اللحظة الأولى من المهرجان حتّى نهايته، وفي الجزء الأخير من الحفل غنّى كفوري "تعلا وتتعمّر يا دار"، رفع فيها الجمهور العلم اللبنانيّ وشعار الجيش.

لا بدّ من أن ننوّه أيضًا بالسيّدة سينتيا حبيش وفريق عملها الذين نجحوا وبجدارة في نقل أبهى صورة عن عكّار والذين أثبتوا بعزمٍ وقوّة مقولة: "العمل الشّاقّ يؤتي ثماره".

في إطار متّصل، احتلّ وسم (hashtag) Wael_Kobayat#، المرتبة الأولى على موقع التّواصل الاجتماعيّ "تويتر"، وذلك بعد دقائق معدودة من انطلاق المهرجان وبثّه مباشرةً على شاشة الMTV، حيث عبّر الحضور والمشاهدون عن مدى إعجابهم الكبير بأداء الفنّان كفوري الذي بدا واثقًا من نفسه ومرتاحًا، إذ تفاعل مع الجمهور بشكل ممتع على المسرح.

وكان لافتًا أيضًا التّفاعل الشعبيّ على كلّ مواقع التّواصل الاجتماعيّ أيضًا ك"فايسبوك" و"إنستغرام" حيث عبّر النّاس من خلالها عن فخرهم بهذا الحدث الذي تميّز بالحرفيّة والإبداع العاليين.

مهرجانات القبيّات الدوليّة، ومن دون منازع، جعلت من #عكّار لؤلؤة ساطعة في سماء لبنان.








المصدر : خاص
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر