الاربعاء في ٢٠ ايلول ٢٠١٧ ، آخر تحديث : 06:37 ص
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
مصدر قضائي: ايام صعبة تنتظر الفاسدين ... الدولة اقلعت
 
 
 
 
 
 
٢٤ اب ٢٠١٧
 
هل انطلق عهد مكافحة الفساد؟ الرؤوس تتداعى؟! حيث كان لافتا اليوم القرار الصادر عن الهيئة العليا للتأديب برئاسة القاضي مروان عبود، وعضوية القاضي انطوان سليمان والاستاذ علي فقيه، الذي قضى بعزل مدير احدى المؤسسات العامة (و.ب) على خلفية احتفاظه بسلفة خزينة بقيمة 2500000000 ل.ل. حصلت عليها المؤسسة وكان يفترض به اعادتها بموجب القانون حيث تعمد ولمدة تزيد عن 21 عاما على اختلاق الذرائع والاعذار الواهية للتهرب من التسديد، بالاضافة لسوء ادارته المالية وعدم مسكه حسابات نظامية وقيامه بصفقات بصورة مخالفة للقانون.
وان قرار العزل يحرم المدير من قبض تعويضاته كافة، وبالتالي يشكل وسيلة لاسترداد جزء من الاموال غير المعادة من قبله.
كذلك أوصت الهيئة العليا للتأديب في قرارها اتخاذ الاجراءات كافة للحجز على أمواله لتأمين استرداد الاموال العمومية.
وتعليقا على هذا القرار، أعلن مصدر قضائي مطلع ان " الدولة اقلعت ". قائلا: بعدما اقرت سلسلة الرتب والرواتب ودخلت حيز التنفيذ منذ يومين، سينتظر الفاسدين في الادارات الرسمية ايام صعبة، الصرف والاجراءات بحق المخالفين ستتوالى.... مضيفة : لقد تغير الواقع.
وفي هذا اطار، شرح المصدر انه مع سلسلة الرتب والرواتب الجميع نال حقه، وفي مقابل، مد اليد على المال العام ممنوع بالفعل لا بالقول، وأكد انه كما هي شروط العمل والوظيفة في القطاع الخاص كذلك هي في القطاع العام، نشاط وكفاءة ونزاهة كف وبالتالي تقدم بالمؤسسة وتطويرها، مؤكدا ان لا مجال لترك الادارة " فالتة" .
كما كانت على مدى السنوات السابقة.
وردا على سؤال، قال المصدر: اذا كان البعض لا يريد ان يفهم وان يقتنع فان الدور آتٍ اليه، حيث "الآلة" تسير والتدابير رادعة... صرف وعزل ومحاسبة لوقف الفلتان الاداري.
وختم: سلسلة قرارات ستصدر تباعا وستشمل كل ادارة في مخالفات وفساد.
المصدر : أخبار اليوم
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر