الاثنين في ٢٠ تشرين الثاني ٢٠١٧ ، آخر تحديث : 05:22 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
لقاء سيدة الجبل: لا لتولي ميليشيا تجاهر بتبعبتها لدولة أجنبية مكافحة الإرهاب
 
 
 
 
 
 
١٧ تموز ٢٠١٧
 
طالب "لقاء سيدة الجبل" بتوسيع صلاحيات القرار 1701 من أجل وضع أمن الحدود اللبنانية-السورية تحت مسؤولية الجيش اللبناني حصراً تؤازره قوات دولية أسوةً بالحدود الجنوبية. وحذر "اللقاء" من تداعيات استمرار الفلتان على الحدود من قبل المجموعات المسلحة وادعاءات "حزب الله" في المقابل "محاربة الاٍرهاب" ورأى وجوب تولي الجيش مسؤولية ضرب الإرهاب لا "ميليشيا حزب الله"، التابعة لدولة أجنبية باعترافها،".

وجاء في البيان الصادر عن اللقاء ما يلي: "لقد حان الوقت لأن نتعلّم من أخطاء الماضي التي منعت الجيش اللبناني والقوات الدولية من ضبط أمن الحدود الجنوبية فدفع كل لبنان الثمن غالياً جداً. إن وضع الجيش اللبناني فقط والقوات الدولية على كل الحدود اللبنانية من شأنه أن يُدخل لبنان في تاريخ من الاستقرار والازدهار لم نعرفه من قبل" متسائلا ما اذا كان هذا حق طبيعي للبنانيين بعد نصف قرن من الحروب وعدم الاستقرار؟

وأخيرا أكد "اللقاء" مراقبته بقلق لارتفاع منسوب الإحتقان لدى شريحة واسعة من اللبنانيين تعتبر أن استيلاء "حزب الله" على القرار السياسي داخل مؤسسات الدولة يناقض اتفاق الطائف والدستور وقرارات الشرعية الدولية، ودعا المسؤولين الى الإسراع في معالجة هذا الخلل الخطير.
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر