الخميس في ٢١ ايلول ٢٠١٧ ، آخر تحديث : 09:48 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
لعبة مخابراتية لإحداث فتنة ... القصير لموقعنا: لا علاقة للاجئين بالدعوات إلى التظاهر ونحن تحت سقف الجيش
 
 
 
 
 
 
١٧ تموز ٢٠١٧
 
:: خالد موسى ::

لا تزال قضية التظاهرات التي دعت إليها صفحات مخابراتية مشبوهة تدعى "اتحاد الشعب السوري في لبنان" على شاكلة صفحة "أحرار السنة في بعلبك" التي فضحتها الأجهزة الأمنية واعتقلت المشغل لها ويدعى حسين الحسين (18 عاما) وهو من الموالين لحزب الله قبل نحو ثلاثة أعوام، والتي كادت أن تحدث فتنة طائفية في منطقة البقاع الشمالي خصوصاً ولبنان عموماً. واليوم تلعب صفحة ما يسمى "اتحاد الشعب السوري في لبنان" على نفس الوتر، حيث تبنت في وقت سابق دعوة لتظاهرة كانت قد دعت إليها مجموعة "المنتدى الإشتراكي" تضامناً مع النازحين السوريين وليس موجهة ضد الجيش اللبناني. إلا أن هذه الصفحة استغلت هذه التظاهرة وبدأت بالتجيش ضد الجيش اللبناني ونشر أشياء لا تعبر عن النازحين السوريين في لبنان. سريعاً تحرك وزير الداخلية والبلديات نهاد المشنوق، حاسماً الأمر ومانعاً الموافقة على اي طلب للتظاهر لأي جهة كان حفظاً للأمن والسلم الأهلي.

تحت راية الجيش والقوى الأمنية

في هذا السياق، اعتبر الناشط السوري المعارض الإعلامي أحمد القصير في حديث لموقع "14 آذار" أننا "كلاجئين سوريين موجودين في لبنان، نعيش تحت راية العلم اللبناني وبحماية القوى الأمنية والجيش اللبناني وليس لدينا أي اعتراض ضد الإجراءات التي يقوم بها الجيش اللبناني أو أي جهاز أمني كان"، مشدداً على "أننا ضيوف ونحترم قوانين هذا البلد ونحترم جيش هذا البلد الذي نعرف وندرك جيداً كم يعني هذا الجيش للبنانيين، ونحن مكرمين في هذا البلد ولا يمكن أن نعبث بأمنه على الإطلاق".

وأكد على أننا "نؤيد ما طالب به رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري وعضو كتلة المستقبل النائب عقاب صقر فيما يخص إجراء تحقيق شفاف في ما خص المداهمات التي جرت في عرسال، لأن هناك بعض العناصر أساءت للمؤسسة وهي مؤسسة تحمي البلد ونعرف قيمتها عند اللبنانيين".

لعبة مخابراتية لإحداث فتنة

وفي شأن الصفحة المشبوهة التي وجهت دعوات للتظاهر ضد الجيش، شدد القصير على أن "لا دخل للاجئين السوريين بها وهذه الصفحات يقف ورائها جهاز المخابرات التابع للنظام السوري بالتعاون مع حليفه حزب الله من أجل إحداث فتنة في البلد"، مشيراً إلى أن في وقت سابق كان هناك تظاهرة مناهضة لما يقوم به النظام السوري وتضامناً مع الثورة السورية واللبنانيون لم يتركونا، والمنتدى الغشتراكي كان تقدم بطلب من أجل وقفة تضامناً مع اللاجئين وليست موجهة ضد الجيش إلا أن جرى استغلالها بشكل تحريضي من قبل هذه الصفحات فتم إلغائها من قبل المنتدى والقائمين عليها لعدم إفساح المجال لهؤلاء الاشخاص التابعين للمخابرات والتي باتت أهدافهم مكشوفة على شاكلة ما قامت به صفحة لواء أحرار السنة في بعلبك في وقت سابق والتي تم فضح مشغيلها وإلقاء القبض عليهم من قبل الأجهزة الأمنية اللبنانية".

التحريض على اللاجئين بعد فشل المفاوضات

وأشار القصير إلى أن "في وقت سابق كان هناك صفحة تحت اسم اتحاد الشعب اللبناني وكانت تعمل على التحريض ضد اللاجئين السوريين بشكل كبير واليوم هذه الصفحة اتحاد الشعب السوري في لبنان الذب بدأت بالتحريض ضد الجيش والتي يقف ورائها المخابرات السورية وحلفائهم في لبنان بهدف خلق فتنة بين الجيش واللاجئين وبينهم وبين المجتمع الحاضن والمضيف"، لافتاً إلى ان "توتير الأجواء هذا جاء بعد فشل المفاوضات التي أجراها حزب الله وممثله طه العسالي من أجل عودة اللاجئين وإلى مناطق خاضعة للنظام وشبيحته غير أن سرايا أهل الشام التابعة للجيش الحر أفشلتها لأنها تريد أن يعود اللاجئين إلى مناطق خاضعة للمعارضة وليس للنظام من أجل أمنهم وسلامتهم وعدم التعرض لهم".
المصدر : خاص
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر