الثلثاء في ٢١ تشرين الثاني ٢٠١٧ ، آخر تحديث : 12:05 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
زهرا:التطبيع مع نظام الأسد إستسلام
 
 
 
 
 
 
١٤ ايلول ٢٠١٧
 
إعتبر عضو حزب 'القوات اللبنانية” النائب أنطوان زهرا أن زيارة رئيس الحكومة سعد الحريري روسيا وطرحَهُ أزمة النازحين السوريين أمرٌ جيّد، مشيراً إلى أن هناك عدوا يمنع عودة اللاجئين الفلسطينيين إلى بلادهم واليوم في سوريا هناك أعداء لا عدوا واحدا.

وشدّد زهرا في حديث عبر 'المستبقل”، على أنّ التوجه للرئيس الروسي بموضوع النزحين هو بمحلّه فهو قوةٌ أصيلة، مثنياً على ضرورة إعتماد حل للأزمة السورية وأخذ ملف النازحين السوريين بعين الإعتبار.

وعن التواصل مع نظام الأسد، لفت زهرا إلى أن إعادة التواصل مع نظام لديه إشكالية بشرعيته مع شعبه، قبل أن نذكر إشكالياته مع الدول الكبرى، وإعادة التواصل مع نظام كلف لبنان بكل المجالات السياسية والإقتصادية والإجتماعية موضوعٌ خارج الطرح بالنسبة إلى حزب 'القوات اللبنانية”.

وأوضح أن هناك حسابات أخلاقية قبل حسابات الربح والخسارة، واستمرار الرئيس السوري الحالي بموقعه من دون أن يكون صاحب سلطة فعليّة، وبالتالي سيكون دُمية على الكرسي الرئاسي في ظل تقسيم المناطق في سوريا بين الدول، مضيفا: عندما يَنتخب الشعب السوري الأسد نحن مضطرون إلى التعامل معه ولكن رئيس أسقط مليون شهيد وقتيل نتيجة قمعه للحراك السوري عام 2011 وأكثر من 70% من شعبه أصبح مشرّدا لن نتعامل معه”.

واعتبر زهرا أن قطع العلاقات مع العالم كله والإلتحاق بإيران وحزبها في لبنان نقطة تقضي على السيادة والكرامة، وتجعل من لبنان جزءاً تابعاً، واليوم التطبيع مع هذا النظام إستسلام.



وأشار زهرا إلى أنه تم تجاهل المواضيع الخلافية في مجلس الوزراء نسبيا لكي لا تكون عائقا أمام التفاهمات الممكنة في الملفات الحياتية، مشيراً إلى أن 'حزب ال”له استغلّ الموضوع لإلحاقنا بموضوع إيران – سوريا.

وشدد زهرا على أن 'القوات” لن تغيّر بسياساتها وبما قامت به من مصالحة مسيحية لن تعود به إلى الوراء، مؤكداً أن المصالحة ليست لدمج الحزبين ولا للتحالف الإنتخابي وإنما لإنهاء السلبية التي كانت قائمة في الساحة المسيحية.

وعن العلاقة بين 'القوات” و”التيار الوطني الحر”، أعلن زهرا أن هناك 'قلة انتباه” كتوقيت إحتفالهم مع قداس الشهداء، وتابع: نحن نسعى وراء الجمهور غير الملتزم لإقناعه بمشروعنا الوطني ونحن لا هدف لدينا باستقطاب شوارع الآخرين أو شوارع 'التيار الوطني الحر”.

وفي السياق عينه، إعتبر زهرا أن فتح مركز للتيار في بشري، أمرٌ طبيعي ولكن الخطابات كانت غير مقبولة، إذ من غير الليّق دعم أشخاص يخاصمون رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع وخصمهم يعود لأسباب عائلية، مشيراً إلى أن الموضوع هو قلة إدراك لعدم توجيهه كسوء نية.

وبموضوع الإنتخابات النيابية، أوضح زهرا أنه عندما يتكلّم رئيس مجلس النواب نبيه بري عن تقريب في الموعد فهدفه توقيف المزايدات عن إلغاء الإنتخابات، لافتاً إلى أن هناك أطرافا لا مصلحة لها بإجراء الإنتخابات ضمن القانون المطروح.

وفي الموازاة، أكد زهرا أن 'القوات اللبنانية” هي الوحيدة المستفيدة بأي قانون لأنه لم يتم التعامل معها بعدالة في الإنتخابات السابقة ولم تأخذ حقها وحجمها الطبيعي بالتمثيل.

وفي ذكرى استشهاد البشير، قال زهرا: 'حلم البشير ما زال قائماً وهو قال لا تخافوا من الزعيم القوي أن يصبح رئيسا، نعم نحن نريد رئيساً قوياً عاش معاناة شعبه.

وشدد ختاماً على أن 'الثابت اليوم هو المشروع الإستراتيجي لبناء الدولة في لبنان والرئيس عون أعلن أن هذه ليست حكومته، وحكومته الأولى بعد الإنتخابات مع كل إحترامي لمكونات هذه الحكومة
المصدر : المستقبل
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر