الثلثاء في ٢٥ ايلول ٢٠١٨ ، آخر تحديث : 11:59 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
عون يتابع تحضيرات 'روما 2”: مشاركة الدول الشقيقة تدل على الثقة بلبنان
 
 
 
 
 
 
١٣ اذار ٢٠١٨
 
أعرب رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، عن أمله في أن يحقق مؤتمر 'روما 2” الذي ينعقد غداً في العاصمة الإيطالية، النتائج المرجوة منه لجهة توفير الدعم للجيش والقوات المسلحة اللبنانية كي تتمكن من الإستمرار في قيامها بواجبها في حفظ الأمن والاستقرار وبسط سلطة الشرعية على كل الأراضي اللبنانية، معتبراً أن 'مشاركة الدول الشقيقة والصديقة والهيئات الدولية في هذا المؤتمر، تدل مرة أخرى على الثقة بلبنان والرغبة في مساعدته على مواجهة التحديات المرتقبة”.

وشدد على أن 'ما سيصدر من قرارات وتوصيات عن مؤتمر روما سوف يعزز قدرات المؤسسات الأمنية كافة، ولا سيما منها الجيش الذي يطالب لبنان بتزويده أسلحة نوعية تمكّنه من أداء دوره من خلال الاستراتيجية الدفاعية الوطنية، التي ستكون موضع بحث بين القيادات اللبنانية بعد الإنتخابات النيابية في شهر أيار المقبل، والتي ستنبثق منها حكومة جديدة”، شاكراً 'كل من ساهم في تنظيم مؤتمر روما ولا سيما الدولة الإيطالية وسائر الدول والمنظمات الدولية المشاركة”.

كلام عون جاء خلال استقباله في قصر بعبدا أمس، المنسقة الخاصة للأمم المتحدة في لبنان برنيل داهلر كارديل وسفير ايطاليا في لبنان ماسيمو ماروتي، في لقاءين منفصلين، جرى خلالهما عرض للتحضيرات الجارية لانعقاد مؤتمر روما.

وأعلمت كارديل الرئيس عون أن الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس سوف يشارك في مؤتمر روما على رأس وفد رفيع، كما تم التطرق الى إستعدادات الدول المشاركة في التجاوب مع الرغبة اللبنانية في دعم الجيش والقوى المسلحة اللبنانية، مشيرة إلى أن 'المجتمع الدولي حريص على الوقوف الى جانب لبنان ومؤسساته الأمنية التي تحظى بدعم جميع اللبنانيين، لما حققته من إنجازات في مجال المحافظة على السلام والاستقرار”.

ووصفت كارديل للصحافيين اللقاء مع رئيس الجمهورية بأنه 'منتج وبناء، لا سيما في ما خص المؤتمر الذي سيعقد هذا الاسبوع في روما لدعم القوى المسلحة والمؤسسات الأمنية اللبنانية”، موضحة أنها هنأت الحكومة اللبنانية على موقفها الثابت وتحضيراتها للمؤتمر، 'المهم جداً وهو الأول ضمن المؤتمرات الثلاثة التي ستعقد هذا الربيع لدعم لبنان، والأول لدعم المؤسسات الامنية، وهو يشكل فرصة للحكومة اللبنانية للتعبير عن الرغبة في بسط سلطة مؤسسات الدولة الأمنية على الأراضي اللبنانية، ونفترض أن هذا الموضوع سيلقى موافقة قوية من المجتمع الدولي”.

أضافت:”أود أن أغتنم هذه المناسبة لتهنئة الحكومة اللبنانية على التحضيرات للإنتخابات النيابية المقبلة، إنه لأمر مشجع أن تحصل هذه الإنتخابات في السادس من أيار المقبل، وأن نشهد عهداً جديداً للمجلس النيابي بالإضافة الى هذا العدد التاريخي من المرشحات النساء، بما يجعل الأمر متوقفاً على الناخبين ليحددوا خياراتهم، وهذا التقدم مشجع للوصول الى عدد أكبر من السيدات في المجلس النيابي”.

واعتبرت أنه 'أمر مشجع في سياق آخر، أن نشهد التحضيرات الوطنية الجارية لإقرار الموازنة المهمة للبنان ولانجاح المؤتمرات المقبلة، إن بالنسبة الى مؤتمر روما أو مؤتمر باريس لدعم الإقتصاد اللبناني، في ظل الإجراءات الإصلاحية المهمة التي سيتخذها لبنان”.

واطلع الرئيس عون من السفير ماروتي، على التحضيرات التي اتخذتها الحكومة الايطالية لانجاح مؤتمر روما، والدول التي ستشارك فيه وفي مقدمها دول مجموعة الدعم الدولية للبنان، وعدد من دول الخليج. وأشار السفير الايطالي الى أنه سيغادر لبنان اليوم لحضور الاجتماع الذي يعقد في العاصمة الإيطالية تمهيداً للإجتماع الموسع بعد غد الخميس. وشكره رئيس الجمهورية على الدعم الذي قدمته حكومة بلاده لتنظيم المؤتمر وخروجه بقرارات عملية
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر