الاربعاء في ٢١ شباط ٢٠١٨ ، آخر تحديث : 04:41 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
المحكمة الدولية تعقد جلسة لاستكمال تقديم أدلة الإدعاء بشكل رسمي
 
 
 
 
 
 
٧ شباط ٢٠١٨
 
عقدت غرفة الدرجة الأولى في المحكمة الدولية الخاصة بلبنان جلسة علنية في قضية المدعي العام ضد عياش مرعي وعنيسي وصبرا.

موظفة قلم المحكمة: تنعقد الآن جلسة للمحكمة الخاصة بلبنان تفضلوا بالجلوس

تعقد المحكمة الخاصة بلبنان جلسة علنية في قضية المدعي العام ضد عياش مرعي وعنيسي وصبرا

القاضي راي: صباح الخير نعقد الجلسة اليوم لاستكمال تقديم ادلة قضية الادعاء بشكل رسمي، اتوجه بالحديث الى السيد هينز وقبل ان نواصل ان الممثلين القانونيين للمتضررين تقدموا بطلب وبناء عليه اصدرت الغرفة قرارا سمحت فيه لاحد المتضررين المشاركين في الاجراءات بالحضور في قاعة المحكمة وهو المستند المودع امامنا والمتضرر هو السيد محمد ضيا وقبل ان نواصل ربما ترغب بالتعريف بالسيد ضيا

الممثل القانوني للمتضررين المحامي بيتر ههينز: السيد ضيا ليس بحاجة الى تعريف وهو سبق وادلى بافادته امام الغرفة في العام 2014 وتحديدا في العام الـ16 و17 من تشرين الاول وهو كان من فريق الحماية الشخصي للرئيس الحريري وكان ينتقل في الموكب يوم الانفجار وهو عانى اصابات متعددة وفقد حاسة السمع لمدة سبع سنوات وكان يخضع لعلاج في ذلك وهذا الامر جعله يتردد في المشاركة ولكنه في نهاية المطاف قرر المشاركة في السنة الماضية في الاجراءات وذلك بهدف استعادة حقوقه ومعرفة الحقيقة

القاضي راي: نعم شكرا بالتاكيد نحن نذكرك سيد ضيا ونشكرك من جديد على عودتك الى هولندا لحضور هذه الجلسة اليوم، كما سبق وقلنا ان مشاركة المتضررين مسالة مهمة واساسية من الحقوق المنصوص عليها في هذه المحكمة وللاسف انت ضحية ولكنك لا تزال على قيد الحياة وموجود معنا اليوم ونامل ان تستمر بالتعافي وان تتحسن حالتك على الرغم من ان الامور تجري ابطأ بكثير مما كنت تامل، اذا نرحب بك من جديد ونامل ان تستفيد في نهاية المطاف من نتائج عمل هذه المحكمة كما نحن نستفيد من وجودك معنا سيد ميلن لدينا بعض الادلة الاضافية والمتبقية التي سوف نستلمها منكم اليوم، ولكن قبل ذلك الغرفة تود ان تدلي بقرار شفهي سريع في ما يتعلق بطلب تقدم به فريق الدفاع عن السيد صبرا في المستند الذي هو بعنوان طلب القبول بثلاثة مستندات في ما يتعلق برقم هاتف واعلمت الغرفة الفريقان والممثلين القانونيين للمتضررين في اجتماع ادارة القضية يوم الجمعة الواقع في الثاني من شباط 2018 اننا سوف نستلم هذه المستندات على انها ادلة وقد وزعنا مسودة عن المنطوق البارحة لكي يطلع عليه الفريقان، اذا الغرفة تقبل بهذه الادلة بناءا على طلب فريق الدفاع عن السيد صبرا وهي عبارة عن استمارات مشتركين تابعة لرقم هاتف صادر عن شركة "الفا" ينتهي بالرقمين5 و8 و590 بالاضافة الى سجلات تسلسل الاتصالات وسوف نصدر القرار المعلل بوقت قريب اما القرار الشفهي الثاني فهو بشان فريق الدفاع عن السيد صبرا قبول ادلة هي عبارة عن 22 مستندا صبق واعطيت ارقام بينة مؤقته وهي وارد ذكرها في المستند وسوف تقبل غرفة الدرجة الاولى هذه المستندات كادلة موضوع ذلك الطلب كما نطلب من فريق الدفاع عن السيد صبرا تحديد ارقام مرجعية للادلة للمذكرة الداخلية التي تدعم جدول تسلسل الاتصالات كما نطلب من فريق الدفاع عن السيد صبرا مراجعة جدول تسلسل الاتصالات للرقم الذي ينتهي 112 لانها تتضمن عدد من المعلومات المزدوجة والكشف عنها لغرفة الدرجة الاولى وللفريق الاخر. وثالثا نقر قبول هذه المستندات بعد اعطائها ارقام مرجعية للادلة في ما يتعلق تحديدا بالمذكرة الداخلية جدول تسلسل الاتصالات تم الاشارة اليها سابقا. واود الاشارة الى ان جدول تسلسل الاتصالات التي تقبل بها الغرفة هي ارقام بينات مؤقتة اذا سيتم القبول بها كبينات نهائية وجداول تسلسل الاتصالات المتبقية وانا لن اقوم بقراءة ارقامها المرجعية للادلة الموجودة في المرفق الف من هذا الطلب في ما يتعلق بجدول تسلسل الاتصالات الرقم الذي ينتهي بـ112 سوف تقبل الغرفة هذا الجدول بعد مراجعته بحسب التعليمات التي اصدرناها لتوه ورابعا تقبل الغرفة بالمستندات التالية والتي سبق واعطيت ارقام بينة مؤقته وكل هذه المستندات التي اشرت اليها لتوه اعتمدت رسميا كادلة وبالتالي نستكمل هذا القرار الشفهي وسوف نصدر القرار المعلل بشكل سريع. سيد يونغ سوف نعطي هذه المستندات الـ13 المتبقية ارقام بينة رسمية في وقت لاحق من ذلك اليوم وعلى حد ما فهمت هنالك بعض الافادات التي ترغب بتقديمها رسميا مع ذكرها في محضر الجلسة

المحامي دايفيد يونغ (للدفاع عن المتهم أسد صبرا): نعم نحن نود قراءة ملخصين في ما يتعلق بقرارات اصدرتها الغرفة يمكنني ان اقراها الان او في وقت يناسب الغرفة لاحقا وهناك مسائل اخرى تتعلق بالقرار الذي اصدرته الغرفة لتوه ولكن ان رغبتم بان ابدأ فيمكنني ان ابدا بقراءة الملخصين الان

القاضي راي: نعم سيكون هذا الامر مفيدا ولكن هل يمكنك ان تمهلني لحظة لانني بحاجة الى العثور على هذين الملخصين

يونغ: الملخص الاول هو ملخص افادة الشاهد 056 وهو يتعلق بافادتين كما يرتبط بقرار صدر منذ يومين في 5-2- وذلك القرار كان بعنوان قرار القبول بافادتي الشاهد 056 كادلة بموجب المادة 158 وظهر هذا الامر في المستند رقم 5530 واعتبر حضرة القضاة هذه الافادات مقبولة والافادتين بتاريخ الـ15 و16 من شباط 2005. ان افادة الشاهد 056 بتاريخ الـ15 من شباط 2005 سوف تصبح بينة وسنعيها رقم بينة لاحقا

يونغ: انا ممتن لذلك وسوف اتلو هذا الملخص بشكل سريع، في محضر الجلسة اذا هاتين الافادتين ذات صلة لهما يحددان الظروف التي تم فيها التعرف على السيد ابو عدس وتجنيده وهي تعطي معلومات حول معتقداته الدينية ووظيفته وشركائه، والشاهد 056 اعطى هذه الافادة للقوى الامنية اللبنانية في الـ14 -2-2005 والـ16 من شباط 2005 واعطى هذا الشاهد افادات حول بعض المسائل التالية احمد ابو عدس كان يعمل في دار للنشر تقوم بطباعة الكتب الدينية وهي على علاقة بدار الرسالة للنشر اذا كان هو متدين ويقوم بقراءة الكتب الدينية ويمضي الكثير من الوقت في العمل على جهاز الكمبيوتر ومن طريقة ملابسه وتصرفاته كان يتم الاشارة عليه على انه سلفي وكان عدد من اصدقاء احمد ابو عدس يزورنه في منزله ولكن ليس بشكل دائم وتلقى احمد ابو عدس اتصالا على هاتفه المنزلي عند حوالي الساعة التاسعة مساءا يوم 15 -1-2005 من احد اصدقائه ويبدو ان السيد احمد ابو عدس غادر منزله في هذا التاريخ مع هذا الصديق محمد واتصل الشخص المجهول الهوية بمنزل ابو عدس من هاتف عمومي وهذا المتصل الذي لم تعرف هويته قال في الاتصال الاول انه هو الذي غادر مع احمد لكن السيارة تعطلت وفي اليوم نفسه عند الساعة التاسعة مساءا اتصل هذا الشخص مجددا وقال ان السيارة لم تتعطل وان احمد قد ذهب وسافر الى العراق اذا حضرة القضاة كان هذا ملخصا سريعا لهذه الافادة. واود ان انتقل الان الى الملخص الثاني وهو ملخص افادات الشاهد 636 وهو السيد تيسير ابو عدس حضرة القضاة وفي رد فريق الدفاع عن السيد صبرا على طلب الادعاء بموجب المادة 58 طلب فريق الدفاع من السيد صبرا القبول بسبع افادات او محاضر مقابلات مع تيسير ابو عدس وهي لم تقدم من قبل الادعاء

(انقطاع البث من المصدر لنقل نشرة الاخبار)
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر