الاربعاء في ٢٣ ايار ٢٠١٨ ، آخر تحديث : 05:41 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
الحياة : لم ينطرقا الى الأسماء لا في رئاسة المجلس ولا في الحكومة بري بعد زيارته عون: أكثر من ممتازة ‏وتطابق في الرؤية حول عمل المجلس
 
 
 
 
 
 
١٦ ايار ٢٠١٨
 
كتبت صحيفة "الحياة " تقول : وصف رئيس المجلس النيابي اللبناني نبيه بري زيارته رئيس الجمهورية ميشال عون بأنها "أكثر من ممتازة"، مشيراً إلى أن "البحث تناول ‏كل المواضيع المستقبلية وخصوصاً عمل المجلس النيابي والمشاريع التي يجب استعجالها والقطاعات التي يجب إعادة الاهتمام بها ‏وتغييرها‎".‎

وأكد أن "البحث لم يتطرق إلى موضوع الأسماء بالنسبة إلى رئاسة المجلس النيابي، ولا إلى تفاصيل الحكومة وأسماء الوزراء‎".

والتقى عون بري ظهر أمس، وعرض معه الأوضاع العامة في البلاد والتطورات على الساحتين المحلية والإقليمية. وتمَّ خلال اللقاء ‏‏"عرض المواضيع التي يجب على المجلس النيابي الجديد أن يوليها اهتمامه، وأن يواكبها للعمل على درسها وإقرارها بالسرعة اللازمة ‏لما فيه مصلحة البلد"، وفق المكتب الإعلامي لرئاسة الجمهورية‎.‎

وقال بري في تصريح بعد اللقاء: "لا أقول إن هناك صفحة جديدة، بل صفحة متجددة لأنه أصلاً ومنذ انتخاب فخامة الرئيس، وأنا أبدي ‏الاستعداد للتعاون مع الرئاسة الأولى". وأكد أن "الجلسة أكثر من ممتازة، وهذا الكلام ليس إعلامياً، وتطرقنا لكل المواضيع المستقبلية من ‏دون الدخول في التفاصيل كموضوع الحكومة وشكلها، إنما عمل المجلس النيابي والمشاريع التي يجب استعجالها والقطاعات التي تجب ‏إعادة الاهتمام بها وتغييرها". ولفت إلى أن "كل هذه المواضيع تمت مناقشتها، ويمكنني القول إنه كان هناك تطابق في الرؤية إلى هذه ‏الأمور، وتبقى العبرة في التنفيذ، وهو ليس على همّة فخامة الرئيس فقط، بل على همّتنا جميعاً كلبنانيين وهمة وسائل الإعلام التي نتمنى أن ‏تتقي الله وتوفّر علينا بعض المشكلات التي تخلقها أحياناً‎".

وسئل بري عما إذا حصل اتفاق على استحقاق انتخاب رئيس المجلس ونائبه، فأجاب: "اتفقنا على أن هناك انتخاباً لرئيس المجلس ومكتب ‏المجلس، ولم ندخل في الأسماء، إن بالنسبة إليّ أو بالنسبة إلى غيري. أنا لم أطلب ولم أتلق وعداً‎".

وعن الفصل في علاقته بين رئيس الجمهورية والوزير جبران باسيل، قال: "أنا أقيم علاقات مع كل شرائح المجتمع، وجبران باسيل من ‏هذه الشرائح‎".

وسئل عما إذا بحث وعون موضوع وزارة المال، أجاب: "لم نأت على ذكر تفاصيل الحكومة والوزارات وأسماء الوزراء‎".

وعما إذا كان عون سيعامله بالمثل في انتخاب رئيس المجلس (بري لم ينتخب عون)، قال: "هذا حقه إذا أراد‎".

وسئل: إلى من تميل أن يكون نائبك؟ أجاب: "هذا أمر أعبّر عنه في ورقة الاقتراع‎".

وبعد اللقاء، استبقى رئيس الجمهورية رئيس المجلس النيابي إلى مائدة الغداء، حيث استكمل البحث في المواضيع التي تم عرضها‎.

وكان عون التقى السفير الكويتي لدى لبنان عبد العال سليمان القناعي الذي سلمه رسالة تهنئة من أمير دولة الكويت الشيخ صباح الأحمد ‏الجابر الصباح، بنجاح عملية الانتخابات النيابية. وتضمنت الرسالة إشادة بـ "المستوى الرفيع للتنظيم الذي ساد عملية الاقتراع، والذي يسَّر ‏على الناخبين الإدلاء بأصواتهم بكل سهولة ويسر‎".

وعرض عون مع السفير الكويتي تطورات الأوضاع الأخيرة في المنطقة في ضوء افتتاح السفارة الأميركية في القدس والأحداث الدموية ‏التي تلتها، وطلب دولة الكويت عقد جلسة لمجلس الأمن لبحث هذه الأحداث‎.

وأوضح السفير القناعي بعد اللقاء أنه "نقل أيضاً إلى الرئيس عون تهنئة أمير الكويت بحلول شهر رمضان المبارك، آملاً بولادة الحكومة ‏العتيدة في أقرب فرصة ليتم استثمار جو النجاح الديموقراطي الذي خلفته الانتخابات النيابية‎".

كما التقى الرئيس عون المنسقة الخاصة للأمم المتحدة في لبنان بالإنابة بيرنيل داهلر كارديل التي هنأته بنجاح العملية الانتخابية، متمنية ‏‏"تشكيل حكومة جديدة في أسرع وقت ممكن". وأوضحت بعد اللقاء أنها "تطرقت مع رئيس الجمهورية إلى آلية متابعة نتائج المؤتمرات ‏الدولية من أجل لبنان التي شاركت فيها الأمم المتحدة‎".

وكان بري التقى وزير الإعلام ملحم رياشي وعرض معه الأوضاع العامة ومرحلة ما بعد الانتخابات. وتلقى برقية من الرئيس المصري عبد ‏الفتاح السيسي مهنئاً بحلول شهر رمضان وأخرى من أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني مهنئاً بنجاح الانتخابات النيابية، ومتمنياً ‏‏"المزيد من التقدم والازدهار للبنان‎".
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر