الثلثاء في ٢٣ تشرين الاول ٢٠١٨ ، آخر تحديث : 07:40 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
السنيورة: لا يتحقق النهوض في صيدا الا بخلق بيئة مؤاتية للإستثمار
 
 
 
 
 
 
١٧ تموز ٢٠١٨
 
عرض الرئيس فؤاد السنيورة مع وفود من صيدا والجوار التقاهم في مكتبه في الهلالية شؤونا عامة حياتية واجتماعية واقتصادية وثقافية .

فقد استقبل الرئيس السنيورة رئيس بلدية صيدا المهندس محمد السعودي الذي عرض معه الأوضاع العامة في المدينة وجرى التطرق الى بعض القضايا الحياتية والإنمائية فيها .

والتقى الرئيس السنيورة بحضور السعودي المجلس الأهلي لمكافحة الإدمان برئاسة رئيسة المجلس عرب كلش الذي اطلعه على سير العمل في برامج المجلس والتحضير لبرامج وانشطة جديدة .

واستقبل الرئيس السنيورة ايضا بحضور المهندس السعودي وفدا من اللجنة الوطنية لمهرجانات صيدا الدولية برئاسة رئيسة اللجنة نادين كاعين وضعه في اجواء التحضيرات الجارية لمهرجانات الصيف السياحية في المدينة والتي تنطلق بسوق المأكولات في 24 آب المقبل ، وعلى برنامج الحفلات والفنانين الذين سيقومون باحيائها ابتدءاً من 30 آب على الواجهة البحرية لمدينة ​رفيق الحريري​ الرياضية في صيدا.

واطلع الرئيس السنيورة من المؤلف الموسيقي حسن عبد الجواد ووالده الدكتور علي عبد الجواد وآية الصعيدي على التحضيرات للحفل الموسيقي"«The Orchestra» الذي يقام بالتعاون مع الأوركسترا الوطنية والمقرر في 26 تموز الجاري امام قلعة صيدا البحرية .

والتقى الرئيس السنيورة وفدا من جمعية اصدقاء زيرة وشاطىء صيدا برئاسة رئيس الجمعية كامل كزبر اطلعه على الأنشطة التي بدأتها الجمعية مع انطلاق الموسم الصيفي على جزيرة وشاطىء المدينة وما تحضر له من مشروع لإقامة حديقة مائية صديقة للبيئة في محيط " الزيرة" .

وعرض الرئيس السنيورة مع وفد من جمعية اهلنا برئاسة رئيسة الجمعية سحر جلال الدين الجبيلي عمل وبرامج وانشطة "اهلنا " للعائلات الأقل حظاً .

واستقبل الرئيس السنيورة المدير التنفيذي للشركة العربية للأعمال المدنية المهندس محمد الشماع.

السنيورة

وفي دردشة على هامش لقاءاته في صيدا اشار الرئيس السنيورة الى انه عندما أعلن عدم ترشحه للإنتخابات النيابية قال انه سيظل يتابع كل النشاط الذي كان يقوم به على صعيد الأمور السياسية والادارية والاصلاحية في لبنان وكل الشؤون العامة والوطنية والعربية .وقال: اليوم اتابع المواضيع التي اعتقد ان لها دورا كبيرا في نهوض مدينة صيدا لذلك هناك عدد من المشاريع التي كنت اتابعها وكنت وراء نشوئها وبالتالي اتابع لعملية استمرارها وتعزيز عملها ونجاحها . والتقيت في هذا اليوم مؤسسات اجتماعية او تتعلق بمكافحة آفة خطيرة وهي "الإدمان ". وكذلك التقيت جمعيات لها علاقة بأنشطة سياحية في صيدا ولا سيما مهرجانات صيدا السياحية وكذلك العمل بما يتعلق بجزيرة وشاطىء صيدا وايضا بالوضع الاقتصادي بالمدينة الذي يتطلب جهدا مستمرا لخلق جواذب في المدينة ومن ضمنها ايضا ما سيصار اليه من اقامة حفل للمؤلف الموسيقي حسن عبد الجواد امام القلعة البحرية وغيرها من الأنشطة .

واضاف: لقد عاهدت ابناء مدينتي بأني سأستمر بالقيام بهذا العمل الذي اعتقد انه مفيد للجميع وليس منافسة لأحد بل يمكن ان يشكل اضافة لجهود نواب المدينة وبلديتها ، وانا مستمر فيه وكما كنت نائبا عن صيدا ما زلت متمسكا وملتصقا بقضايا المدينة وسأتابع هذا المنحى في التعامل مع المدينة وقضاياها واهلها . واعتقد انه امر يضفي جهودا من اكثر من فرد ومن مؤسسة بما يدعم المدينة التي يريد اهلها ان تشهد نهوضا اقتصاديا يؤدي الى خلق فرص عمل جديدة ولا سيما للشباب، وهذا لا يمكن ان يتم الا من خلال هذا النهوض اكان بكونها تجتذب انشطة اقتصادية تستطيع ان تخلق فرص عمل جديدة او ان تصبح المدينة كما اردناها دائما ان تصبح مقصدا لكثير من النشاطات الثقافية او التاريخية او السياحية او الفنية بشتى معانيها..كلها تجعل من المدينة جاذبة للأنشطة وبالتالي تؤدي الى ايجاد حركة اقتصادية تنشط المؤسسات الاقتصادية في المدينة وتشجع مجيء استثمارات جديدة عليها بما يؤدي الى خلق فرص عمل جديدة.

وخلص الرئيس السنيورة للقول : هذا الأمر لا يمكن ان يتحقق الا من خلال خلق بيئة مؤاتية للإستثمار اكان ذلك في تنظيم المدينة او نظافتها او في تقديم صورة جديدة لها او معالجة مشكلاتها الحياتية . ويجب ان يكون لدينا القدرة جميعا وكل من يستطيع ان يعطي للمدينة قيمة مضافة كما يقول القران الكريم "ألا فليتسابق المتسابقون ".. هذا أمر مفتوح للجميع كي يعطوا مدينتهم وكلنا نفتخر اننا ننتمي الى هذه المدينة وسنستمر بالعمل ان شاء الله من اجلها ومن اجل ناسها. وقد اطلعت من رئيس البلدية الأستاذ محمد السعودي على بعض المسائل الحياتية ولا سيما المتعلقة بموضوع المولدات وموضوع النفايات واللذين كنت على بينة منهما وهي امور تحتاج الى متابعة وان شاء الله تعالج.
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر