الاحد في ١٦ كانون الاول ٢٠١٨ ، آخر تحديث : 12:34 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
السنيورة تفقد والسعودي متحف صيدا التاريخي
 
 
 
 
 
 
٢٦ تشرين الاول ٢٠١٨
 
تفقد الرئيس فؤاد السنيورة برفقة رئيس بلدية صيدا المهندس محمد السعودي متحف صيدا التاريخي وموقع الفرير الأثري الذي بات جزءا منه في صيدا القديمة ، وذلك بحضور رئيسة بعثة المتحف البريطاني الدكتورة كلود ضومط سرحال وايناس صالح من مكتب المديرية العامة للآثار في صيدا ونادين ترياقي من مكتب الرئيس السنيورة .

وجال السنيورة والسعودي في الموقع مستمعين ومطلعين عن قرب على امكانية فتح قسم من المتحف امام الزوار والسواح من خلال تأمين مسارات بين المكتشفات الأثرية في موقع الفرير تسهل التنقل بينها والاطلاع عليها .

السنيورة

وتحدث الرئيس السنيورة فقال: اثر الجولة فقال: في الحقيقة احببت ان اقوم بهذه الزيارة اليوم، برفقة الاخ محمد السعودي للاطلاع على التقدم الذي حصل بعد فترة من الهدوء والسكينة، والتي ينبغي ان يصار الى تفعيل العمل بهذا الموقع وهو موقع اساسي لاسيما في ضوء الأشغال التي تقوم بها البعثة التي تقودها السيدة كلود سرحال وبدعم من المتحف البريطاني على مدى سنوات عدة، والمكتشفات المهمة التي تظهر.

نحن الآن نتطلع وفي ضوء الدعم الذي حصلنا عليه مؤخرا من قبل "الصندوق العربي للتنمية الاقتصادية" بمبلغ 500 الف دينار كويتي ، هذه الخطوة سنقوم بتفعيل العمل في هذا المتحف لانجاز بعض الأعمال، حتى ولم ينجز باكمله في هذه المرحلة، لكن هناك امكانية كما تم جرى البحث مع السيدة كلود في فتح جوانب من هذا الموقع للزائرين، وطبعا ذلك يحتاج الى تحضير واعداد بما يزيد من قدرتنا على اجتذاب المال اللازم لإستكمال العمل في المتحف بكامله. علما ان الدولة اللبنانية كانت قد أبدت استعدادها من خلال وزير الثقافة وبدعم من دولة الرئيس سعد الحريري، لتقديم مبلغ وقدره حوالي مليوني دولار أميركي للإسهام بعملية انجاز اقسام اضافية من المتحف.

واضاف: اعتقد هذا المتحف سيشكل نقطة ارتكاز اساسية في جعل مدينة صيدا تظهر ما تكتنزه من كنوز وثروات تاريخية هامة جدا، مما يزيد من الاقبال على زيارتها والاطلاع على هذا التراث الكبير الذي تحتفظ به. اعتقد انه اليوم، وكما قال السيد محمد انه سيتابع الموضوع لكي نتقدم حديثا على مسار انجاز اقسام معينة من هذا المتحف، وبالتالي نحن هنا نكون نعمل على اكثر من مسار . على مسار انجاز بعض الاقسام وعلى مسار آخر من اجل استكمال كامل التمويل اللازم لكي يكون لدينا متحف نفتخر به نحن في صيدا ويفتخر اللبنانيون بأنه في موقع تراثي هام جدا فيه تم اكتشاف اشياء اساسية ربما تكون الوحيدة الموجودة في لبنان

السعودي

وتحدث المهندس السعودي فقال: العمل في المتحف كان متوقفا الى حد ما بسبب عدم توافر الأموال ، ولكن بعد الهبة التي تقدمت بها دولة الكويت مشكورة عبر الصندوق العربي وايضا ما وعدنا به من وزارة الثقافة من تقديم مليوني دولار اتفقنا على فتح قسم من المتحف . والدكتورة سرحال قامت بطرح فكرة، وهي ان لا ننتظر انجاز العمل في المتحف الجديد بل بالامكان استثمار المكتشفات الموجودة حاليا ولكن هذا الأمر يلزمه تأمين مسارات آمنة للزوار .واليوم نحن بصدد وصف العمل المطلوب وايجاد التمويل اللازم له.وانا ساتابع الموضوع بنفسي وخلال اسبوعين سنقوم باعطاء النتيجة.
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر