السبت في ١٩ كانون الثاني ٢٠١٩ ، آخر تحديث : 01:00 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
يمّين عن باسيل: No... ليس وزيراً ناجحاً!
 
 
 
 
 
 
١١ كانون الثاني ٢٠١٩
 
أكّدت عضو المكتب السياسي في تيّار "المردة" فيرا يمّين انّ "كلّ الأمور على أهمّيتها تبقى أقلّ أهمية من موضوع تشكيل الحكومة وهناك فرقاء يستفيدون من غياب الحكومة".

وشدّدت في حديث إلى "بيروت اليوم" عبر mtv، على انّ "الحكومة يجب أن تتشكّل من قبل المعنيّين دستورياً"، معتبرةً انّ "التقلّب في المواقف لدى البعض غير ناتج عن عدم معرفة بل عن قدرة على الإتصال بالتغيّرات الاقليمية والدولية".

ورأت يمّين انّ "سوريا تتدخّل في تشكيل الحكومة اللبنانية وتبيّن أننا أعجز من أن نكون قادرين على اتخاذ قرارات لذلك رُبط تشكيل الحكومة بانعقاد القمة الاقتصادية"، لافتةً الى انّ "القمّة الاقتصاديّة في بيروت بما تمثّل تكون أغنى بكثير للبنان إذا شاركت سوريا بها".

وكشفت يمّين ان "مسؤولين لبنانيّين طلبوا مواعيد من الرئيس السوري بشّار الأسد"، ورأت ان "هناك احتمالاَ لتأجيل القمة الاقتصادية في بيروت وفقاً لتغيّرات المعادلة اقليمياً"، مشيرةً الى انه "لو كانت سوريا موجودة في القمة الاقتصادية في بيروت لكان هذا الجديد لمصلحة تمكين الوحدة الداخلية وحلّ معظم الملفات لا سيّما ملفّ النازحين".

وأكدت يمّين انّ "وزارة الأشغال لم تقصّر خلال العاصفة وفق الإمكانيّات المتاحة".

وأشارت الى انّ "العلاقة بين "المردة" و"حزب الله" ممتازة وهناك تنسيق مباشر وأطلعنا الحزب على مسار المصالحة مع القوات اللبنانية"، لافتةً الى انّ "بعد المصالحة بين "المردة" و"القوات" إرتاح الشارع وتوقّف الإحتقان ومن المبكر الحديث عن تحالف انتخابيّ والاحتمالات مفتوحة".

وقالت: "العدو الإسرائيلي يصادر أرضنا ويبني جداراً ويأخذ ثرواتنا ويخرق أجواءنا ولم نسمع أي كلمة سوى كلمة رسميّة باهتة".

وعند سؤالها عمّا إذا كان وزير الخارجية والمغتربين في حكومة تصريف الأعمال جبران باسيل وزيراً ناجحاً، قالت: "No"، مشيرةً الى انّ "الحلف الاستراتيجي مع "التيار الوطني الحر" لا يزال مستمراً والعهد خيّب آمال اللبنانيين".

من جهة أخرى، أكدت يمّين انّ الصداقة تكرّست مع الوزير ملحم الرياشي من خلال "ديو المشاهير"، مضيفةً: "لم أندم على مشاركتي في البرنامج".
المصدر : mtv
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر