الجمعة في ٢٧ نيسان ٢٠١٨ ، آخر تحديث : 10:00 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
٢٣ نيسان ٢٠١٨
هدأت في شقرا البلدة الجنوبية، وبدت الحركة فيها طبيعية لكن هاتف المرشح الصحافي علي الأمين المعتدى عليه لم يهدأ."الى منزله في بلدته في قضاء بنت جبيل عاد الامين من مستشفى تبنين لا تزال آثار اللكمات على وجهه وجسمه ظاهرة.اتصالات الشجب والاستنكار لم تنقطع من سياسيين واعلاميين واصدقاء. وحده رئيس الحكومة سعد الحريري من الجانب الرسمي اتصل به مستنكرا رافضا هذه الممارسات فما كان من الامين سوى تحميله مطلب حقهم في الجنوب بالترشح والانتخاب
» المزيد
 
 
 
الصفحة السابقة
الصفحة     3     4     5   6   7     8     9  
الصفحة التالية
كاريكاتور