الاثنين في ٢٢ كانون الثاني ٢٠١٨ ، آخر تحديث : 09:43 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
٢٢ شباط ٢٠١١
::أحمد جابر::إعلان السياسة كثوابت، يتناقض مع بنية السياسة وآليات عملها. لذلك كان حرياً بخطباء الرابع عشر من شباط أن يشددوا على البرنامج السياسي، الذي هو متحرك بطبيعته، ومتوافق، في تطوره، مع تطور الأوضاع المادية وتبدلها. هذا لا يعني غياب الخلفية العامة التي يضمرها كل برنامج، ولا يحط من قيمة الأهداف التي يسعى إليها، ولا يقلل من «مركزية» وضعيتها فيه، لكنه يجعل القضية السياسية، كإستراتيجية وكأهداف، نسبية متحولة. عليه يصبح استبدال
» المزيد
 
 
 
الصفحة السابقة
الصفحة     1550     1551     1552   1553   1554     1555     1556  
الصفحة التالية
كاريكاتور