الاثنين في ٢٠ تشرين الثاني ٢٠١٧ ، آخر تحديث : 09:54 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
١١ ايلول ٢٠١٧
خالد موسى حملة مستجدة على رئيس الحكومة الأسبق تمام سلام، شنها بعد أيام من صدور نتائج فحوصات الحمض النووي للعسكريين الشهداء الذين كان يختطفهم تنظيم "داعش" الإرهابي. هذه الحملة التي يخوضها من كانوا شركاء له في الحكومة، تهدف إلى تحميله مسؤولية ما جرى مع العسكريين المخطوفين وتحميله كافة المسؤولية في هذا الملف. وكأن الرئيس سلام كان وحيداً في هذه الحكومة ولم يكن هناك 31 وزيراً آنذاك بمثابة رئيس للجمهورية في ظل الفراغ الرئاسي، يوافقون على ما
» المزيد
 
 
 
الصفحة السابقة
الصفحة     1     2     3   4   5     6     7  
الصفحة التالية
كاريكاتور