بناء الحاجز البحري من أجل معالجة مشكلة مكب النفايات في منطقة صيدا

العنوان الرئيسي: 
الإعمار الاجتماعي والبيئي والصحي بالتعاون مع الدولة اللبنانية

سعى دولة الرئيس السنيورة إلى الحصول على موافقة المملكة العربية السعودية مشكورة بالمساهمة وعلى شكل هبة نقدية بمبلغ 20 مليون دولار لتمويل أحد أهم المشاريع حيوية لمدينة صيدا والذي يسهم في حل مشكلة مزمنة ومعقدة تتمثل بمكب جبل النفايات في المدينة. ويهدف هذا المشروع إلى إقامة الحاجز البحري في مدينة صيدا، والذي يسهم في ردم مساحة واسعة بجوار مكب النفايات الحالي لاستغلال المنطقة البحرية التي باتت غير صالحة للحياة البحرية بعد تعرضها للتلوث البيئي، وهو مما يؤدي إلى تأمين مساحات ردم إضافية بحوالي 550 ألف متراً مربعاً تكون ملكاً للدولة اللبنانية ويمكن أن تستعمل لأغراض تنموية للمدينة بما في ذلك الإعداد لإقامة مشروع لمرفأ تجاري جديد للمدينة في فترة لاحقة. ولقد أودعت هذه الهبة النقدية في حساب مخصص لهذا المشروع في مصرف لبنان وقد طرح مجلس الإنماء والاعمار هذا المشروع في مناقصة دولية في 14 أيار من العام 2010. تجدر الإشارة إلى أن مبالغ أخرى لمعالجة هذا المكب قد جرى لحظها في الموازنة العامة للدولة اللبنانية.