الرئيس السنيورة يستنكر التفجير الارهابي في مدينة جابهار في ايران : يجب الكشف عن الجهة التي نفذته ومحاسبتها

-A A +A
Print Friendly and PDF
العنوان الثاني: 
ندد بخرق اسرائيل لجدار الصوت في اجواء صيدا والجنوب

اصدر  رئيس كتلة المستقبل خلال اليومين الماضيين مواقف متعددة منها استنكاره لاقدام طيران العدو على خرق جدار الصوت فوق مدينة صيدا  اضافة الى استنكاره المجزرة التي تعرضت لها مدينة جابهار في ايران واعلن تنظيم  جند الله مسؤوليته عنها

. وقد جاء في بيان المكتب الاعلامي عن خرق جدار الصوت ما يلي :

تعليقا على الخرق الجوي السافر للسيادة اللبنانية المصحوب بخرق لجدار الصوت من قبل طيران العدو الإسرائيلي فوق مدينة صيدا وجوارها والجنوب اعتبر رئيس كتلة المستقبل الرئيس فؤاد السنيورة أن هذا العمل الإرهابي والإجرامي الإسرائيلي بهذه الطريقة وفي هذا الوقت بالذات يهدف إلى توتير الأجواء وبث الخوف بين سكان المدينة الذين اعتادوا على أعمال إسرائيل العدوانية .

 وقال الرئيس السنيورة : إن هذا الخرق للسيادة اللبنانية يؤكد أن إسرائيل مازالت ماضية في أعمالها العدوانية في لبنان وهي أعمال مستنكرة ومرفوضة ومدانة ولن تؤثر في صلابة اللبنانيين ووحدتهم.

تفجير ايران

كما اصدر اعلن الرئيس السنيورة استنكاره وادانته للتفجير الارهابي الذي استهدف مواطنين ابرياء في مدينة جابهار في ايران وقد جاء في نص البيان الذي اصدره المكتب الاعلامي ما يلي :

تعليقا على جريمة التفجير الإرهابي التي وقعت في مدينة جابهار الإيرانية بالأمس والتي أدت سقوط العديد من الضحايا الأبرياء بين قتيل وجريح، عبر رئيس كتلة المستقبل النيابية الرئيس فؤاد السنيورة عن استنكاره الشديد وشجبه وإدانته لهذا العمل الإجرامي والإرهابي الجبان الذي استهدف مواطنين مسلمين أبرياء.

وقال الرئيس السنيورة، إن هذه الجريمة مستنكرة ومدانة ولا يمكن القبول بها، بل يجب العمل على كشف وإدانة ومحاسبة من يقف خلفها، فمرتكب هذه المجزرة هو مجرم مدان بغض النظر عن الشعارات التي يرفعها ويقولها .

وقدم الرئيس السنيورة تعازيه للحكومة الإيرانية والشعب الإيراني على هذه الجريمة البشعة

 

تاريخ الخطاب: 
17/12/2010