الرئيس السنيورة أمل أن تنجح زيارة عون الى الكويت

-A A +A
Print Friendly and PDF
العنوان الثاني: 
في تصريح لصحيفة الراي الكويتية

شدد رئيس كتلة المستقبل النيابية الرئيس فؤاد السنيورة في تصريح لصحيفة الراي الكويتية على ان ما جرى في قضية خلية العبدلي امر مرفوض، فالكويت التي وقفت مع لبنان ودعمته دائماً، من غير المقبول ان يقابلها لبنان وعبر مجموعة لا تعبّر عن وجه اللبنانيين، بأن تقوم بالتدخل في الشؤون الداخلية للكويت، ولا بد لأي طرف في لبنان يقوم بعمل مماثل ان يتراجع عنه.

وإذ امل في ان ينجح الرئيس عون في ان ينقل في زيارته الكويت الصورة الصحيحة عن لبنان الذي لا تمثّله مجموعة حزبية، واكد ان تدخل حزب الله في سوريا وفي مناطق اخرى من العالم العربي يخلق اجواء غير ملائمة ومخاطر كبيرة، وقال  آمل في ان ينجح الرئيس عون في التعبير عن الصورة الحقيقية للبنان، الذي يرغب بالعيش مع إخوانه والتعاون معهم، ولا يكون في موضع يكون فيه عدائياً لإخوانه العرب، واعتقد ان على الرئيس عون ان يعطي الصورة الصحيحة بأن هناك مسافة بين الدولة والأحزاب في لبنان، ليُعيد إلى الدولة حيادها ووضعها وتمكنها من التعامل مع اشقائها ومع العالم، خصوصا في ظل المخاطر التي يشهدها العالم العربي والعالم.

اضاف نحن نشكو من وجود العدو الإسرائيلي، لكن يجب ان نُعيد للدولة اللبنانية حضورها وصدقيتها في التعامل مع مواطنيها ومع العالم لاسيما العالم العربي، وآمل ان تكون زيارة الرئيس عون إلى الكويت فاتحة خير وان يُعطي الصورة الصحيحة، وان لبنان لا تمثله مجموعة حزبية، وان لبنان يضم كل هذه الأطراف.

واعتبر الرئيس السنيورة ان ما جرى في قضية خلية العبدلي امر مرفوض، ولبنان لطالما كان إلى جانب اشقائه ويُعطي الصورة في الحفاظ على الدول العربية والأمن والأمان والنظام فيها، وبالتالي فإن اي عمل يقوم به اي طرف في لبنان يجب ان يتراجع عنه، والكويت وقفت مع لبنان ودعمته دائماً، ومن غير المقبول ان يقابلها لبنان وعبر مجموعة لا تعبّر عن وجه اللبنانيين بالتدخل في الشؤون الداخلية للكويت او اي بلد عربي.

تاريخ الخطاب: 
04/11/2017