الرئيس السنيورة: العالم انتصر لفلسطين وللشعب الفلسطيني في مواجهة الموقف الصهيوني الظالم

-A A +A
Print Friendly and PDF

أشاد رئيس كتلة المستقبل النيابية الرئيس فؤاد السنيورة بقرار الجمعية العامة للأمم المتحدة التي تبنت أمس قرارا يرفض اعتراف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل، بتأييد 128 دولة.

الرئيس السنيورة قال ان العالم انتصر لفلسطين وللشعب الفلسطيني في نضاله وللحق العربي في فلسطين في مواجهة الموقف الصهيوني المجحف والظالم.

واعتبر الرئيس السنيورة ان اغلبية دول العالم وقفت في وجه الرئيس الأمريكي لتقول لا للقرار الظالم الذي يتعارض مع قرارات مجلس الأمن، فضلاً عن أنه يهدد الاستقرار والسلم الدولي في منطقة الشرق الأوسط وفي العالم. وهذا يدل على ان القرار الذي اتخذه الرئيس الامريكي بخصوص القدس هو قرار جائر ينتهك القوانين الدولية ويتعارض مع احترام الحقوق الإنسانية المشروعة والوطنية للشعب الفلسطيني، ويتسبب بالمزيد من التحول نحو التعصب والتطرف والعنف في أكثر من منطقة في العالم.

الرئيس السنيورة امل ان يكون هذا الموقف الدولي كافيا لكي تقف الولايات المتحدة عند راي اغلبية الدول في العالم والذي قال للرئيس ترامب لا للقدس عاصمة لإسرائيل ولكي تتراجع عن موقفها.

وأمَّل الرئيس السنيورة ان يشكل هذا القرار الأخير حافزاً ودافعاً قوياً لتكوين موقف فلسطيني وعربي قوي ومبادر للحفاظ على هذا التأييد الدولي وتوسيعه والحفاظ على حيويته وديمومته والانطلاق منه إلى مواقف تعزز الجهود الدولية نحو التوصل إلى الحلّ العادل والدائم لقضية القدس وللقضية الفلسطينية برمتها.