"مضبطة اتهام"

المصدر: 
مجلة المسيرة
الكاتب: 
عماد موسى

ينشط بعض السياسيين الاستعراضيين، ونواب أتوا في زمن الضحالة والبوسطات الملونة لتحضير مضبطة اتهام في حق المواطن فؤاد عبد الباسط السنيورة من مواليد صيدا في 14 نيسان 1943، المتأهل من هدى البساط والأب لثلاثة أولاد.

شلة من الحاقدين، السخفاء، المتلونين، المسعورين، المبهورين بأصواتهم ووقاحتهم، يريدون مقاضاة السنيورة على ماضيه وأفعاله.

وأبرز آلتهم الموجهة إلى السنيورة:

  1. لم يثر من أموال الحلال والإعانات في 18 سنة أمضاها في العمل السياسي إلى جانب رفيق الحريري، مكملاً بعده، ومستمراً مع ابنه.
  2. لم يرتبط اسمه بأي صندوق.
  3. بقيت عائلته، بأصولها وفروعها، في منأى عن الإدارة والسلطة ومغرياتها.
  4. دافع عن الخزينة العامة بشراسة، ووقف سداً منيعاً أمام "شبيحة" القضايا الكبرى.
  5. التزم المنطق والعلم والتهذيب في مواجهة إسفاف نجوم التسعينات والألفين.
  6. حظي باحترام رؤساء الدول الكبرى والصغرى.
  7. أول من تكلّم عن الندية مع سوريا (جريمة فئة أولى).
  8. واجه الإرهاب المعنوي والمادي بسلاح الموقف.
  9. أنقذ الدولة من الوقوع في الفراغ، فحكمت حكومته 6 أشهر من 24 تشرين الثاني 2007 إلى 25 أيار 2008، لا رغبة في الحكم بل حماية لآخر حصون الدولة الدستورية.
  10. دافع عن حق لبنان بالوجود الحر الآمن والمستقر.
  11. تحدى حصار الغوغاء.
  12. بكى ذات يوم ولم يخجل بدموعه.
  13. سعى لتعزيز قدرات أجهزة الدولة العسكرية الشرعية.
  14. ظل وفياً لشهداء ثورة الأرز وسائر الشهداء.
  15. وقف ضد الابتزاز المتنامي بعد حرب تموز.
  16. دفع في اتجاه ولادة المحكمة ذات الطابع الدولي ودافع عنها.
  17. آمن بالشراكة المسيحية- الإسلامية نهجاً وتطبيقاً.
  18. دعَم الكفايات.
  19. تميز بالصلابة لا بالتحجر الأيديولوجي والديني والثقافي.
  20. لم يقفل مجلس الوزراء لأي سبب، ولا انحدر إلى مستوى المنحدرين.
  21. حاول تجنيب لبنان سياسة المحاور وأفخاخ الخيارات المؤلمة.
  22. قاطعوه ولم يقاطع أحداً.
  23. اتُّهم فؤاد السنيورة بأنه رجل وليس دمية سياسية.
  24. وأنه لم يبدّل جلده.
  25. وأنه لا يستجدي سماحاً ورضى من وصي سابق أو لاحق.
  26. وأنه اكتسب شعبية وطنية في غير بيئته ولم يشترها.
  27. وأنه يجرؤ حيث يتخاذل الآخرون.
  28. وأنه قوي بشخصه لا بامتداداته الإقليمية.
  29. وأنه مثال العربي المنفتح، الملتزم، الديمقراطي.
  30. وأنه يحمل مشروع دولة عصرية لا "ولادة" مغامرات وحروب.
  31. وأنه مؤمن بالبلد بلداً كامل السيادة لا ساحة مفتوحة على الرعب.
  32. وأنه لا يقلل من شأن الدبلوماسية وصداقات لبنان.
  33. ومن التهم الكبرى أن المدّعى عليه يحترم الشرعية الدولية وقراراتها (يروح فيها مؤبد).

ومن التهم المبكلة والموثقة والدامغة الموجهة إلى المواطن فؤاد عبد الباسط السنيورة أنه يقرأ، ويسمع موسيقى، ويتذوق الفن الأصيل.

تاريخ النشر: 
اثنين, 2010-03-29 10