الرئيس السنيورة: كشفت آثارا تعود الى 4 آلاف عام قبل الميلاد

-A A +A
Print Friendly and PDF
العنوان الثانوي: 
تكريم عالمة الآثار كلود سرحال في المتحف الوطني

شارك الرئيس فؤاد السنيورة ترافقه عقيلته السيدة هدى في الحفل الذي  أقامته السفارة البريطانية في لبنان، بالتعاون مع مديرية الآثار في وزارة الثقافة  في المتحف الوطني

في بيروت غروب يوم الخميس في 3/6/2010 وذلك بمناسبة منح عالمة الآثار اللبنانية الدكتورة كلود ضومط سرحال وسام الشرف برتبة عضو في الامبراطورية البريطانية من قبل الملكة اليزابيت الثانية في قصر بكنغهام، تقديرا لجهودها في علم الآثار. وتؤكد الجائزة الأهمية الدولية لمشروع صيدا الأثري الذي بدأ قبل 12 عاما من قبل المتحف البريطاني بالتعاون مع المديرية العامة للآثار في لبنان، والتي كشفت الأعمال والحفريات على مدى السنوات الماضية عن تاريخ مدينة من مدن لبنان الكبرى من خلال الافلام والكتب، وستعرض جميع الموجودات والتحف الأثرية في المتحف الذي سيقام على الموقع في صيدا.
حضر الحفل  اضافة الى الرئيس فؤاد السنيورة وعقيلته ، وزير الثقافة سليم ورده ممثلا بالسيد فريدريك الحسيني، النواب السادة: بهية الحريري، هنري حلو، نبيل دو فريج، السفيرة البريطانية في لبنان فرنسيس غاي، رئيس بلدية صيدا المهندس محمد السعودي وأعضاء البلدية، إضافة الى عدد من الشخصيات الثقافية والدبلوماسية واجتماعية ونقابية.
السفيرة غاي

 استهل الحفل بالنشيدين الوطنيين اللبناني والبريطاني، ثم ألقت السفيرة البريطانية في لبنان فرنسيس غاي كلمة قالت فيها: "أشكركم على حضوركم معنا اليوم لهذا الاحتفال. وأنا ممتنة لوزير الثقافة على إتاحته الفرصة لنا لاستخدام المتحف الوطني اليوم. إنه المكان المناسب. لقد كنت حريصة على تنظيم حفل صغير في لبنان للاحتفال بجائزة التكريم للدكتورة كلود سرحال من قبل جلالة الملكة اليزابيت الثانية هذا العام، ولأن هذا التكريم، على الرغم من أنه بريطاني بامتياز، إنما هو ليس حصرا لكلود ولالتزامها المثابر لمواصلة أعمال الحفر الأثرية في صيدا، وإنما هو شرف لمدينة صيدا نفسها ولدائرة الآثار ووزارة الثقافة التي دعمت هذا المشروع من البداية".
سرحال

 ثم القت المكرمة الدكتورة كلود سرحال كلمة جاء فيها: "اسمح لي ان اذكر انه في رأس السنة 2010 ورد علي خبر مفاده ان اسمي هو على اللائحة السنوية لجلالة الملكة البرطانية التي تفضلت علي فأكرمتني بوسام. وسرعان ما كرت الايام اذ دعيت مع سائر المدعوين في شباط 2010 الى قصر باكنغهام، فكان ذلك من اسعد ايامي واعمقها اثرا وذكرا. وها نحن الليلة، بفضل صاحبة السعادة السيدة فرنسيس غاي سفيرة صاحبة الجلالة البريطانية، نحتفل في بيروت في المتحف الوطني بعمل ابتدأ هنا في المتحف منذ 17 عاما وما يزال. ومن المفيد ان نذكر انه سنة 1993 اقيم اول معرض بعد اهوال "حرب الآخرين في لبنان"، وذلك احتفاء بالذكرى الخمسين لاستقلال لبنان, وكان عنوان المعرض "تراثنا المشرد" التراث الذي اجتثثته من جذور اهوال تلك الحرب. اقيم الاحتفال هنا في هذا المتحف عشية 18 تشرين الثاني 1993.

اسيل

 ثم القى نائب رئيس مجلس ادارة ومدير عام مجموعة بنك بيبلوس سمعان باسيل كلمة نوه فيها ب"إنجازات الدكتورة سرحال في علم الاثار"، مشيرا الى غنى لبنان الطبيعي بالآثار في كل المناطق اللبنانية وبتنوع لبنان الثقافي الحضاري وعلم الآثار، مشددا على دعم بنك بيبلوس لنشاطات مشروع المتحف الوطني البريطاني للتنقيب عن الآثار في مدينة صيدا، لأن بنك بيبلوس لديه التزام بالاهتمام بتراث لبنان الثقافي والحضاري اضافة الى توعية الجيل الجديد على اهمية هذا التراث في كل العالم".
النائب الحريري

 ثم القت النائب بهية الحريري كلمة قالت فيها:" نلتقي هنا في المتحف الوطني، حيث يحفظ الانسان لنعمق علاقتنا بوجودنا الانساني عبر التاريخ القديم والحديث. لنتعرف على ذلك الجهد الدائم في البحث عن تحسين سبل العيش والقدرة على الخلق والابداع ولتعبير عن طموحات الانسان وارادته في مواجهة تحدياته منذ ان كان وان اللبنانيين عرفوا منذ زمن بعيد قيمة وجودهم على هذه الارض الطيبة وعملوا طويلا على الغوص في اعماق وجودهم ليظهروا تلك الحقبات التاريخية العريقة والمترامية على مدى آلاف السنين ليكون هذا الوطن بامتياز وطن الانسان وآثاره وحضارته منذ قديم الزمان>
الحسيني

 ثم القى فريديريك الحسيني ممثلا وزير الثقافة سليم وردة كلمة بالمناسبة قال فيها: "كلود ضومط سرحال: انسانة رائعة، حصلت على دكتورا في علم الآثار من جامعة السوربون في باريس، بالاضافة الى دبلوم من اللوفر. تعيش كلود في لندن، حيث تم في عام 1998 تعيينها رئيسة حفريات صيدا من قبل المتحف البريطاني. ثم تعيينها مؤخرا كعضو في مجتمع لندن للآثارات، كما حصلت على عضوية في نظام الامبراطورية البريطانية عام 2010 خلال حفل عيد ميلاد الملكة. هذه الجمعية تكرم الانجازات والخدمات في مختلف انحاء المملكة المتحدة. مع كل هذه الانجازات، ندمي الوحيد هو عدم لقائها من مدة طويلة.

الرئيس السنيورة

وفي الختام القى الرئيس فؤاد السنيورة كلمة جاء فيها: في العام 1998 اطلقت بعثة المتحف البريطاني بالتعاون مع المديرية العامة للآثار عمليات التنقيب عن الآثار والابحاث لحفر واكتشاف تاريخ مدينة صيدا والبعثة بقيادة سرحال استطاعت الكشف عن آثار تعود الى 4 الآف عام قبل الميلاد. ولفت الى ان الهدف من المشروع هو اعادة احياء تاريخ صيدا القديمة. ورأى ان عمليات التنقيب البريطانية كشفت ان مدينة صيدا هي الاقدم والاغنى في الآثار، عارضا للمواقع الاثرية التي ميزت مدينة صيدا. واعتبر ان سرحال دفعته الى الشروع لاقامة متحف يحتوي ابرز الآثار بدعم من رئيس وزراء الكويت ومن الصندوق العربي للتنمية الاقتصادية، آملا افتتاحه في العام 2013.
ونوه الرئيس السنيورة بدعم امير قطر في ترميم المكتبة الوطنية وبدعم سلطنة عمان كمركز للثقافة والفن في بيروت، لافتا الى ان امير الكويت تكرم بقبول طلبي بدعمه لتأسيس مركز مماثل في بيروت. واشار الى ان هناك صداقة تجمعه مع سرحال وزوجها، منوها بنشاطها وجهودها في العمل على مشروع المتحف.
وفي الختام جرى عرض فيلم وثائقي عن آثار مدينة صيدا.

تاريخ الخبر: 
07/06/2010