الرئيس السنيورة يحضر المؤتمر الثالث لـ قوى 14 آذار في الذكرى الخامسة لانطلاقتها

-A A +A
Print Friendly and PDF

طنية - 14/3/2010 عقدت قوى الرابع عشر من آذار، لمناسبة الذكرى الخامسة لانطلاقتها، مؤتمرها الثالث في البريستول تحت شعار "حماية لبنان"، في حضوررئيس كتلة المستقبل الرئيس فؤاد السنيورة، ممثل الرئيس امين الجميل النائب الأول لرئيس حزب الكتائب شاكر عون، الوزراء: بطرس حرب، جان اوغاسبيان، سليم ورده، رئيس الهيئة التنفيذية ل"القوات اللبنانية" سمير جعجع. وحضر عن "اللقاء الديموقراطي" النواب: مروان حماده، محمد الحجار وفؤاد السعد، النواب السابقون: نايلة معوض، صولانج الجميل، انطوان اندراوس، امين عيتاني، عميد الكتلة الوطنية كارلوس اده، أعضاء الامانة العامة لقوى 14 آذار، ممثلو الهيئات النقابية والطالبية والشبابية لقوى الرابع عشر من آذار، نواب تكتل "لبنان اولا" والكتائب و"القوات".

استهل المؤتمر بالنشيد الوطني والوقوف دقيقة صمت عن أرواح "ثورة الارز"، ثم بدأ الاجتماع المغلق على ان يليه إعلان بيان عن المؤتمر.
بيان اثر الاجتماع تلا منسق الامانة العامة لقوى 14 آذار فارس سعيد بيانا بعنوان "حماية لبنان مسؤولية وطنية وعربية ودول"، جاء فيه: "منذ خمسِ سنوات وفي مثل هذا اليوم، هبَّ الشعبُ اللبناني، إلى ساحة الحرية في تظاهرةٍ خالدةٍ في ذاكرة العالم ليقول كلمته ويرفع صوتَه عالياً مدويا حاملاً علمَ بلاده، معبرا عن ذاته ومتلاقيا بكل فئاته في وطن الحرية، لبنان. وفي الرابع عشر من آذار 2005 إستعاد اللبنانيون وَصل ما إنقطع فيما بينهم، وليقولوا بصوتٍ واحد: لبنان جمهورية سيّدة حرّة مستقلّة عربية، وإننا كلبنانيين شعبٌ واحد مسلمين ومسيحيين، أحرارٌ في تقريرِ مصيرِنا وإدارةِ شؤونِنا في إطارِ نظامٍ ديمقراطي يقومُ على حمايةِ الحرياتِ العامة وإحترامِ المؤسساتِ الدستورية. وهذه المبادئ وعلى رأسها الطائف هي التي لا نزال على إيماننا بالنضال من أجل ترسيخها وتثبيت مضامينها. لقد أكّدنا وأكّد الشعبُ اللبناني معنا في ذلك اليوم، أنَّ جوهَرَ الرابعِ عشرَ من آذار، إنما يتمثّلُ بهذا اللقاء بين أبناءِ الوطن الواحد، وأن هذا اللقاء يشكّلُ الضمانةَ الطبيعية لجميعِ اللبنانيين، على إختلافِ إنتماءاتِهم الطائفيةِ و السياسية بلا إستثناء. إن انتفاضةَ الرابعِ عشَرَ من آذار أعادت تأسيسَ الاستقلال على قواعدِ العيشِ المشترك، وبقوّةِ الشعب و دماءِ الشهداء: رفيق الحريري، وباسل فليحان، وسمير قصير وجورج حاوي، وجبران التويني، وبيار الجميّل، ووليد عيدو، وأنطوان غانم، ووسام عيد وفرنسوا الحاج ورفاقهم الشهداء والضحايا الأبرياء من مدنيين وعسكريين، فجسّدت الشهادة المشتركة بين جميع الطوائف اللبنانية".
اضاف: "إنتفاضتنا مستمرة حتى تحقيقِ أهدافها مستمرة رغم خيبات الأمل، وهي كثيرة، ورغم الأخطاء التي ارتكبناها. مستمرة حفاظاً على حُلمِنا بمجتمعٍ أكثرَ أخوةً وانفتاحاً، حُلمِنا بحياةٍ أفضل حيثُ العلاقةُ مع الآخر لا يترصَّدُها الخوفُ والعنف. " مستمرة لئِلاّ نرجعَ إلى ذاكَ "الليل الطويل" المسكونِ بكوابيسِ القتالِ الأخوي، والمحروس ب "وصاية" جاءت تعلمنا كيف نعيش معا بسلام. مستمرة لأننا لا نريد أن يعودَ البلدُ ممسوكاً بل نريدُهُ متماسِكاً موحَّداً، حراً سيّداً مستقلاً، لبنانياً كاملَ اللبنانية، عربيا كامل العربية، إنسانيا كامل الإنسانية. مستمرة لأننا نريد "لبنان العيش معاً"، في "مشرق العيش معاً"، في قلب "عروبة العيش معاً"، وفي "عالم العيش معا"، متساوين ومتنوعين".
وتابع سعيد: "إن لبنانَ الذي صنعتم استقلالَه وعَزَّزتُم مِنعَتَهُ وإزدهاره ما يزال محاطا بالأخطار واحتمالات الحروب المدمرة. فالعدوُّ الإسرائيلي ما يزال يُمعِنُ في رفضه السلام وفي صدّ أبواب الحلول السلمية ضارباً عرض الحائط كل القرارات والمساعي الدولية ماضياً في طريق التصعيد والتهويد والفصل العنصري وبناء المستوطنات. وآخرُ مساعيه، تجسّد في وأد محاولات المجتمع الدولي إعطاء فرصة جدّية للمفاوضات بين الفلسطينيين وإسرائيل بإستعلاء يتجاهل القواعد الرئيسية للسلام. في الوقت نفسه، تتعالى الصيحاتُ والاستعداداتُ والتهديداتُ المتبادلة على خلفيةِ تطوراتِ الملفِ النووي الإيراني وما تطرحه هذه القضيةُ الشائكة من احتمالاتٍ ومخاطرَ ومواجهاتٍ من شأنها إذا ما انفجرت أن تُطيحَ بالاستقرارِ النسبي في المنطقة وما لذلك من تداعيات خطيرة على لبنان".
وقال: "إن قوى الرابع عشر من آذار، إنطلاقاً من حرصِها على استقرارِ لبنان وسلامةِ اللبنانيين، وارتكازاً إلى مسؤولياتِها الوطنية وخياراتِها الثابتة، واستناداً إلى المعطياتِ والتطوراتِ الإقليميةِ المُقلِقة المُحيطةِ بلبنان والتي قد تفرضُ نفسَها على الداخلِ اللبناني، تعرض خطّة عمل لـ "حماية لبنان" وتدعو الأفرقاء اللبنانيين إلى مناقشتها وبلورتها وتطويرها. وتتضمن الخطة النقاط السبع التالية: 1- تأكيد الإلتزام بما نُفّذ من مقررات الحوار الوطني، والمطالبة بتنفيذ ما تمّ الإجماعُ عليه من مقررات ومن بينها إرساء علاقات طبيعية مع سوريا، والدعوة إلى إدارة جدّية ومسؤولة ومحدّدة زمنياً للبند الوحيد المتبقي على جدول أعمال هيئة الحوار أي الإستراتيجية الدفاعية. وتدعو جميع القوى إلى تجاوز المصالح الفئوية الضيّقة من أجل تضامن وطني ومجتمعي وتطالب جميع القوى المشاركة في الحكومة والمجلس النيابي بتعاونٍ صادق من أجلِ تسييرِ عجلةِ الدولة بصورةٍ هادئة ومنتظمة، وتجنُّبِ أيِّ موقفٍ أو سلوكٍ من شأنه التعطيل. 2- إن التباينَ الداخليَّ المشروع شيء، ومواجهةَ الاحتلال شيءٌ آخر. من هنا فإنّ أيّ عدوانٍ إسرائيلي على أيِّ جزءٍ من لبنان هو عدوانٌ على كل لبنان الذي سيواجهُه يداً واحدة حمايةً للوطن ومصلحته العُليا. 3- إعلانُ جميعِ القوى السياسية المعنية، إعلاناً صريحاً مقترناً بالالتزامِ الفعلي، بأنّ الدفاعَ الوطني هو مسؤوليةُ الدولة، من خلال سلطاتِها الشرعية ومؤسساتها الدستورية وجيشها الوطني. وهذا الأمر إنما يتمّ على قاعدة تمكين الدولة وإقدارها واحترام قرارها وسلطتها. 4- على لبنان السعي لئلا يكونَ منطلقاً لإشعالِ فتيلِ الانفجار أو شرارةِ الحرب في المنطقة إنطلاقاً من أراضيه تحتَ أيِّ ذريعةٍ من الذرائع. 5- إن الردّ على أي عدوان إسرائيلي هو من مسؤولية الجيش اللبناني الذي يُطلع الحكومة وفقاً للأصول الدستورية على مجريات الأمور، ويعودُ للحكومةِ وحدَها الحقُّ في تقديرِ الموقف واتخاذِ الإجراءاتِ اللازمة بشأنه. 6- تدعو قوى الرابع عشر من آذار الدولة اللبنانية إلى المبادرة السريعة في اتجاه الجامعة العربية لوضع هذه الأخيرة وفقاً لمعاهدة الدفاع العربي المشترك، أمام مسؤولياتها في حماية لبنان، على أساس التضامن العربي، وعدم تحميله مرةً أخرى، فوق ما يحتمل طاقةً وإنصافاً. وفي هذا الإطار تجدّد دعوتها إلى وجوب مشاركة الجامعة العربية في وضع أسُس الإستراتيجية الدفاعية اللبنانية. 7- وتدعو قوى الرابع عشر من آذار الدولة اللبنانية إلى المبادرة السريعة في اتجاه المجتمع الدولي لوضعه أمام مسؤولياته في السهر على تنفيذ القرار 1701 تنفيذاً صارماً، باعتبارهِ أساساً صَلباً لحمايةِ لبنان. هذا مع قيام الدولة بكامل واجباتها حيال هذا القرار الشديد الأهمية والفاعلية".
وختم سعيد: "وفي هذا السياقِ الوطني، تعلنُ قوى الرابع عشر من آذار التي تؤيد خطواتِ التلاقي والحوار الداخلي عن عزمها على التحرك في الإتجاهات التالية: أ- في اتجاهِ المجتمعِ الأهلي والمدنيِ اللبناني، لتكوينِ "شبكةِ أمانٍ مجتمعية". ب- في اتجاه البلدان العربية والرأي العام فيها لحثّها على دعمِ لبنان وحمايةِ نموذَجِهِ الإنساني الذي يجسِّدُ "عروبةَ العيش معاً": عروبةَ التنوّعِ وثقافةِ التسامح، البعيدةِ عن التوظيفِ الأيديولوجي لخدمةِ هذه الدولة أو ذاك الحزبِ السياسي. ج- في اتجاهِ البلدانِ الأجنبية، لإقناعِ حكوماتِ هذه البلدان والرأيِ العام فيها بالدورِ الحيوي الذي يستطيع أن يلعبَه لبنان في منطقتِه والعالم، من خلال نموذجِهِ الإنسانيّ والحضاريِّ الفريد، في دعمِ مبادرة السلام العربية وفكرة السلام العالمي والاعتدالِ والتسامحِ وحلِّ النزاعاتِ الطائفية التي لم تَعُد تُوَفّرُ منطقةً في هذا العالم".
سمير فرنجية وألقى عضو الامانة العامة لقوى 14 آذار سمير فرنجية في الاجتماع الكلمة الآتية: "يا رفاقَ الدَّربِ الصّعب على طريقِ الحُلمِ اللبنانيّ النبيل. يا أبناءَ الربيعِ الذي أَزهَرَ في الرابعِ عشَرَ من آذار! نجتمعُ اليوم وأمامنا سؤال أساسي : نكون أو لا نكون! نجتمعُ لنرُدَّ التحدّي الذي ما زالت تُواجِهُنا بهِ قوى داخلية وإقليمية بقولها : لقد انتهى زمنُ 14 آذار. جوابُنا : مستمرّون ! وفي 14 شباط الماضي قُلتُم كلِمَتكُم : " بيننا - نحنُ قوى 14 آذار - وبين شعبِ الإستقلال قسمٌ وثّقَتهُ دماءٌ ولا أَغلَى! " نحنُ - قوى 14 آذار - لا يُفرِّقُنا إلا الموت ! " إنتفاضتُنا مستمرّة حتى تحقيقِ أهدافها، " مستمرة رغم خيبات الأمل، وهي كثيرة، ورغم الأخطاء التي ارتكبناها. " مستمرة حفاظاً على حُلمِنا بمجتمعٍ أكثرَ أخوةً وانفتاحاً، حلمِنا بحياةٍ أفضل حيثُ العلاقةُ مع الآخر لا يترصَّدُها الخوفُ والعنف. " مستمرة لئِلاّ نرجعَ إلى ذاكَ "الليل الطويل" المسكونِ بكوابيسِ القتالِ الأخوي، والمحروسِ بـ "وصايةٍ" جاءت تعلّمنا كيف نعيش معاً بسلام. " مستمرة لأننا لا نريد أن يعودَ البلدُ ممسوكاً بل نريدُهُ متماسِكاً موحَّداً، حراً سيّداً مستقلاً، لبنانياً كاملَ اللبنانية، عربياً كامل العربية، إنسانياً كاملَ الإنسانية. " مستمرة لأننا نريد "لبنان العيش معاً"، في "مشرق العيش معاً"، في قلب "عروبة العيش معاً"، وفي "عالم العيش معاً"، متساوين ومتنوعين". أيها الإخوةُ والأصدقاء لا داعي لإستعراضِ المواجهات الصعبة التي خضناها معاً في السنوات الخمس الماضية، لأننا نعرفها جيداً. ولا داعي لأن أُبيّنَ لكُم المخاطر المقبلة، لأنكم ترونها بوضوح. كلمتي إليكُم أُلَخِّصُها بقانونين : القانون الأول : ننهضُ معاً متَّحدين ... أو نسقُط آحاداً متفرّقين ! القانون الثاني : إن كلفةَ تضامننا واستمرارنا، مهما كانت ثقيلة، لن تكونَ أثقلَ من كلفةِ تفرُّقِنا.
أيها الإخوةُ والأصدقاء نحنُ ملزمون بحماية حُلمِنا وحمايةِ لبنان. واسمحوا لي أن أُعطيَ الكلام لمنسّق الأمانة العامة لقوى 14 آذار الدكتور فارس سعيد، كي يدير هذه الجلسة تحت عنوان " حماية لبنان".

تاريخ الخبر: 
14/03/2010